اخبار الكويت

55% من الوافدين يتوقعون تحسن أوضاعهم المادية خلال 6 أشهر

كشف استبيان أجراه بيت.كوم، موقع التوظيف الشهير ب‍الشرق الأوسط، مؤخرا بالتعاون مع يوجوف، المنظمة المعنية بأبحاث السوق، تحت عنوان «مؤشر ثقة الباحثين عن عمل في الشرق الأوسط»، أن 55% يتوقعون تحسن أوضاع العمل في الكويت، في حين يعتقد 20% أنها ستبقى على حالها، ويتوقع 12% فقط تراجعها.

من ناحية أخرى، يتوقع أكثر من ثلث المجيبين 34% ازدياد عدد الوظائف في الكويت خلال الأشهر الستة المقبلة، وإضافة إلى ذلك، يشعر 43% بالتفاؤل الكبير أو المتوسط تجاه الحصول على وظيفة مثالية خلال الفترة نفسها.



الرضا الوظيفي

وفيما يتعلق بمستويات الرضا، عبر حوالي 47% من العينة التي شملها الاستبيان في الكويت عن رضاهم عن فرص نموهم المهني، في حين كان 20% محايدين. من ناحية أخرى، أظهرت نسبة 45% رضاها عن مستوى الأمن الوظيفي في شركتهم الحالية، في حين كان 17% محايدين. وفيما خص فرص التدريب والتطوير المهني، فقد أظهر 44% من المجيبين رضاهم عنها، و18% حيادهم. أما من حيث التوازن بين العمل والحياة، قال 47% من المجيبين في الدولة بأنهم راضون، و20% بأنهم محايدون.

وبالنظر إلى فرص النمو الوظيفي المستقبلية، يعتقد 45% من العينة التي شملها الاستبيان بأنها ستتحسن خلال الأشهر الستة المقبلة، في حين قال 30% إنها ستبقى على حالها، و14% فقط بأنها قد تزداد سوءا.

وقد انعكست هذه النظرة الإيجابية للمجيبين على توقعاتهم تجاه التعويضات خلال الأشهر الستة المقبلة، مع اعتقاد نسبة 37% أنها ستتحسن، و36% بأنها ستبقى على حالها، و18% فقط بأنها قد تتراجع.



الوضع الاقتصادي الشخصي

ويعتقد أكثر من نصف من شملهم الاستبيان في الكويت بأن وضعهم أو وضع عائلتهم المادي سيتحسن خلال الأشهر الستة القادمة، بينما يتوقع 23% بأن أوضاعهم المادية ستبقى على حالها، في حين يعتقد 9% فقط أنها قد تزداد سوءا. كما أظهر المجيبون الكويتيون تفاؤلا كبيرا بشأن ظروف العمل خلال العام المقبل، حيث يتوقع أكثر من نصف المجيبين أو نحو 55% تحسن ظروف العمل في الدولة، و20% يتوقعون بقاءها على حالها، مقابل نسبة 12% فقط التي تعتقد أنها قد تزداد سوءا. وقال سهيل المصري، نائب الرئيس لحلول التوظيف في بيت.كوم إنه يقع على عاتقهم تزويد المهنيين بمعلومات حول الأوضاع الاقتصادية والمالية، وحول كيفية التعامل مع سوق العمل والوظائف المتاحة.

وأضاف: «نحن في بيت.كوم نهدف الى تمكين المهنيين والباحثين عن وظائف وأصحاب العمل على حد سواء، لمواجهة التحديات التي تفرضها التغييرات الاقتصادية ومساعدتهم على تحسين أوضاعهم المهنية، حيث نعمل حاليا مع أكثر من 29 مليون مهني ونوفر لهم الأدوات والتقنيات اللازمة لتعزيز ملفاتهم الشخصية وسيرتهم الذاتية على موقعنا.



كما نعمل أيضا مع أكثر من 40 ألف شركة تعلن عن أكثر من 10 آلاف فرصة عمل يوميا، فضلا عن استخدامها لأداة البحث عن السير الذاتية لتوظيف أفضل الكفاءات. من جانبها، قالت أنجالي تشابرا، مديرة الأبحاث في يوجوف: «من المهم جدا بالنسبة لنا إجراء دراسة شاملة حول آراء الباحثين عن عمل والموظفين، ومشاركة نتائجها مع كل المهنيين حول المنطقة. لقد وفر لنا مؤشر ثقة الباحثين عن عمل في الشرق الأوسط العديد من المعلومات حول الأوضاع الشخصية والتجارية والاقتصادية في المنطقة. فعلى سبيل المثال، يتوقع غالبية المجيبين تحسن ظروف العمل بشكل كبير وتوافر المزيد من الوظائف. وإذا صحت التوقعات، فإن ذلك سينعكس إيجابا على جميع النواحي الاقتصادية». تم جمع بيانات مؤشر ثقة الباحثين عن عمل في الشرق الأوسط عبر الانترنت خلال الفترة الممتدة ما بين الأول من أغسطس وحتى 24 أغسطس 2017، بمشاركة أشخاص من الإمارات، والسعودية، والكويت، وعمان، وقطر، والبحرين، ولبنان، والأردن، ومصر، والمغرب، والجزائر، وغيرها.



كاميرا تستطيع رؤية أعضاء الإنسان الداخلية

قطعت التقنيات الطبية للاستكشاف والنظر داخل جسم الإنسان شوطاً طويلاً، وقد تصبح للأطباء مستقبلاً القدرة على رؤية كل شيء يجري تحت بشرتنا، حيث اخترع باحثون نوعاً جديداً من الكاميرات التي يمكن حالياً أن ترى من خلالها داخل جسم الإنسان، والكشف عن مصادر الضوء التي تبعد إلى ما يصل إلى 20 سم (7.9 بوصات) من الأنسجة الجسدية.

تم تصميم النموذج الحالي، الذي وضعه باحثون من جامعة أدنبره في المملكة المتحدة، للعمل جنباً إلى جنب مع المناظير – وهو جهاز طويل ونحيل، غالباً ما يكون مجهزاً بالكاميرات، وأجهزة الاستشعار وأضواء تتحرك داخل تجاويف الجسم.

وتعتبر المناظير أدوات قيمة لجميع أنواع الإجراءات الطبية، ولكن، حتى الآن، كان من الصعب التأكيد من الخارج بالضبط، أين يتواجد في الجسم، دون اللجوء إلى وسائل أخرى مثل المسح بالأشعة السينية.

وبفضل آلاف من أجهزة استشعار الفوتونات المدمجة داخل الكاميرا، يمكن للكاميرا الكشف عن جزيئات الضوء الفردية التي يتم بثها عبر الأنسجة البشرية.



فعندما تلامس الفوتونات العضو في الجسم، عادة ما يرتد الضوء أو يتشتت عبر الأنسجة، غير أن حساسية الكاميرا تستطيع التقاط أي آثار صغيرة من الضوء التي تعبر من خلاله.

فعن طريق المقاربة بين الإشارات الضوئية (الفوتونات) التي تأتي مباشرة إلى الكاميرا والأخرى التي تلتقط متناثرة – التي تسافر لمسافات أطول وتستغرق وقتاً أطول للوصول له – يستطيع الجهاز تحديد موضع المنظار الباعث للضوء داخل الجسم.

هذه التقنية، التي تميز بين الفوتونات المتناثرة والمباشرة تسمى التصوير البالستي، ويمكنها أن تساعد الأطباء على تحديد المكان الدقيق للأعضاء الداخلية التي ينظرون إليها بالمنظار – والتي قد تكون ذات قيمة كبيرة لتحديد العلاجات



إخماد حريق التهم مصنعاً لقطع السيارات في أمغرة

كافح رجال مركز اطفاء الجهراء الحرفي حريقا شب في مصنع بسكراب أمغرة تبلغ مساحته نحو 1000 متر ولم يخلف أي إصابات وتم رفع تقرير بالواقعة وجار الكشف عن اسباب الحريق.

وقال مصدر أمني إن بلاغا ورد صباح امس الأول عن حريق مصنع خاص بالسيارات الواقع على طريق السكراب وتوجه مركز اطفاء الصناعية الحرفي حيث تم التعامل مع الحريق الذي لم تتجاوز مدة اخماده 30 دقيقة رغم حجم مساحة المصنع الكبيرة. ورجح المصدر بأن يكون الحريق نتيجة القاء سيجارة على الزيوت مما جعل النيران تشتعل.

وكان رجال الإطفاء المتواجدون في الموقع كلا من الرائد مشعل العبدلي والنقيب فهد نايف العنزي والوكيل نواف صلاح ورائد حربي الظفيري والرقيب علي الزنكوي.



بدالة الطوارئ تلقت 2243 بلاغاً خلال الأسبوع الأول من العام الدراسي الجديد

أكد وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون العمليات اللواء جمال الصايغ أن قطاع العمليات قام بتنفيذ الخطة التي وضعتها وزارة الداخلية لاستقبال العام الدراسي الجديد لتسهيل الحركة المرورية والعمل على مساندة قطاع المرور في تخفيف الاختناقات المرورية.

وأشار إلى أن الخطة التي تشمل عموم محافظات البلاد تركز على التنسيق المستمر بين كافة الإدارات التابعة للقطاع (العمليات – شرطة النجدة – الدفاع المدني -جناح طيران الشرطة) لمتابعة الحالة الأمنية المصاحبة للعام الدراسي الجديد والتعامل مع كافة الأحداث والمعطيات منذ اليوم الأول وحتى نهاية العام الدراسي، والتعاون المستمر والمباشر بين قطاعات الداخلية الميدانية المعنية وتكثيف تواجد الدوريات حول عموم المدارس والشوارع المؤدية لها في جميع مناطق البلاد.

وذكر أن إدارة العمليات تقوم باستقبال كافة البلاغات الواردة إلى هاتف الطوارئ (112) والتعامل معها فور ورودها وتمريرها للجهات المعنية للتعامل معها وفق الخطة الموضوعة، مشيرا إلى أن كافة البلاغات يتم التعامل معها بكل جدية دون تأجيل لتقديم الدعم والمساعدة للمواطنين والمقيمين.



وأشار اللواء الصايغ إلى أن هاتف الطوارئ 112 تعامل مع 2243 بلاغا منها 189 اختناقا مروريا خلال الأسبوع الأول من بداية العام الدراسي الجديد.

وقال إن الخطة تستهدف معالجة جميع الاختناقات المرورية التي تصاحب بداية اليوم الدراسي والذي يتزامن مع أوقات الدوام الرسمي للأجهزة الحكومية وبعض شركات القطاع الخاص، حيث يتم توزيع دوريات الإدارة العامة لشرطة النجدة الثابتة والمتحركة على الطرق والتقاطعات الرئيسية لمراقبة ورصد الحركة المرورية ونقل المعلومات عن الحالة الأمنية والمرورية إلى غرفة العمليات للتعامل الفوري مع جميع البلاغات الواردة والتي تحتاج إلى تدخل من رجال الأمن بالإضافة إلى تقديم كافة المساعدات الإنسانية لمرتادي الطريق.



«الإلكترونية» تضبط شاذاً يستدرج الشبابعن طريق مواقع السوشيال ميديا

تمكن رجال إدارة الجرائم الإلكترونية من إلقاء القبض على شاب يقوم بممارسة الجنس مع الشباب وإغرائهم بصور غير اخلاقية وذلك باستدراجهم عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي.

وبعد ورود معلومات الى ادارة المباحث الجنائية وتحديدا الجرائم الإلكترونية تم ارسال مصدر الى الشاب والاتفاق معه على موعد في منطقة صباح السالم، وتم عمل كمين بعد التأكد من حقيقة الشاب الذي اعترف بفعلته.





مصدر . 

مصدر . 

مقالات ذات صلة

إغلاق