تقنية تك

وكالة الاستخبارات تحذر من شراء هواتف هواوي وZTE

وكالة الاستخبارات تحذر من شراء هواتف هواوي وZTE

وفقاً لتقارير CNBC فإن قادة الأجهزة الأمنية في الولايات المتحدة يحذرون من شراء هواتف هواوي وZTE، حيث أعرب رؤساء وكالة المخابرات المركزية ومكتب التحقيقات الفدرالي ووكالة الأمن القومي ووكالات اخرى بالإجماع عن قلقهم من الشركات الصينية.

وقال مدير مكتب التحقيقات الفدرالي كريس وراي: “نحن نشعر بقلق عميق من مخاطر السماح لأي شركة أو كيان مملوك للحكومات الأجنبية التي لا تشاطرنا الرأي في الحصول على مراكز السلطة داخل شبكاتنا الاتصالية”

وقد لمح الرئيس التنفيذي لشركة هواوي ريتشارد يو بخيبة أمله بعد إلغاء الصفقات خلال خطابه في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية. وأشار المتحدث باسم هواوي إلى أن الشركة موثوق بها من قبل حكومات 170 دولة، واضاف انها لا تشكل أي خطر على أمن المعلومات الإلكترونية.




وفي جلسة استماع للجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ، صدر التحذير من مجموعة روؤساء الوكالات الأمنية بما فيها مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI و الاستخبارات المركزية CIA و وكالة الأمن القومي NSA.

وقال رئيس مكتب التحقيقات الفيدرالي Chris Wray في شهادته أن الحكومة كانت مهتمة للغاية بشأن مخاطر تسمح لأي شركة أو كيان مرتبط بحكومات أجنبية لا تتشارك نفس القيم أن تحصل على سيطرة ما ضمن شبكات الاتصالات الأمريكية. وهذه السيطرة للشركات الأجنبية قد تسمح لها بتعديل أو سرقة المعلومات المتبادلة.

وهذه ليست المرة الأولى التي تحذّر فيها الولايات المتحدة من شركة هواوي التي تأسست على يد مهندس سابق في جيش التحرير الشعبي الصيني والذي يوصف من قبل السياسيين الأمريكين بأنه ذراع الحكومة الصينية.

وكانت هواوي قد حرمت من التعاقد مع الحكومة الأمريكية في عام 2014 والآن ترفع مستوى التحذير لمنع الزبائن الأفراد من شراء منتجاتها.

وتدرس الولايات المتحدة حالياً مسودة قانون تحظر على موظفي الحكومة الأمريكة من استخدام هواتف هواوي و ZTE.

الجدير بالذكر أن هواوي تسيطر على المركز الثاني من حيث المبيعات على مستوى العالم متفوقة على آبل بفضل تواجدها في 170 بلد حول العالم. وتعاني هواوي من بيع منتجاتها داخل البلاد حتى أن شركة الاتصالات AT&T سحبت تعاقدها مع هواوي بشأن إطلاق هاتف Mate 10 الجديد بالتعاون معها.




رؤساء الاستخبارات الأمريكية يحذرون من شراء هواتف هواوي

تواجه شركة هواوي صعوبات فيما يتعلق بنجاحها في الولايات المتحدة، حيث أن قادة وكالات الأمن والاستخبارات الأمريكية متشككين عندما يتعلق الأمر بالشركات الصينية المصنعة للهواتف.

خلال الفترة الماضية ظهرت العديد من الأخبار المتعلقة بمحاولة هواوي دخول السوق الأمريكية من خلال تعاونها مع الشركات الأمريكية الموفرة لخدمات المحمول، لكن الحكومة الأمريكية ضغطت على AT&T و Verizon لإفشال الصفقة، وتدرك هواوي أن حكومة الولايات المتحدة تحاول منع أعمال الشركة في الولايات المتحدة دون وجود أي سبب لذلك.

ويبدو أن رؤساء مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI ووكالة المخابرات المركزية CIA ووكالة الأمن القومي NSA وبعض وكالات الأمن والمخابرات الأخرى لا يحبذون أيضًا فكرة استخدام الهواتف الذكية الصينية، كما أنهم لا يثقون بـ Huawei و ZTE، على الأقل فيما يتعلق بالمستهلكين في الولايات المتحدة.

ووفقًا لتقرير صادر عن شبكة CNBC فإن ستة من كبار رؤساء المخابرات الأمريكية أبلغوا لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ أنهم ينصحون الأمريكيين بعدم استخدام منتجات وخدمات شركة هواوي الصينية المصنعة للهواتف، كما أعرب رؤساء وكالات الأمن والاستخبارات الأمريكية عن قلقهم إزاء الشركات التي تتخذ من الصين مقرًا لها.




وقال مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي Chris Wray “نحن نشعر بقلق عميق إزاء مخاطر السماح لأي شركة أو كيان مملوك لحكومات أجنبية لا تتشارك قيمنا الحصول على مراكز قوة داخل شبكات الاتصالات لدينا”، وأعرب عن قلقه بشأن سرقة المعلومات والتجسس بالقول “إن ذلك يوفر القدرة على ممارسة الضغط أو السيطرة على البنية التحتية للاتصالات أو تعديل أو سرقة البيانات”.

ويبدو أن التركيز كان منصبًا على هواوي، التي نمت بشكل سريع خلال العامين الماضيين، حيث أشار قادة الاستخبارات الأمريكية إلى أنها تحاول اختراق السوق الأمريكية، في حين صرح مدير وكالة الأمن القومي Michael Rogers أنه ينبغي ضبط النفس عندما يتعلق الأمر بالشركات الصينية وتوخي الحذر ومراقبة مثل هذه الشركات.

وخلال كلمته الرئيسية ضمن معرض الإلكترونيات الإستهلاكية لهذا العام CES 2018 أعرب Richard Yu الرئيس التنفيذي لشركة هواوي عن خيبة أمله في الفرص الضائعة بالنسبة للمستهلكين وشركات خدمات المحمول وهواوي بعد إلغاء تنفيذ الصفقات.

وردًا على قادة الأمن الأمريكيين، أشار المتحدث باسم هواوي إلى أن الشركة موثوق بها من قبل حكومات 170 بلدًا حول العالم، وأن الشركة لا تشكل خطرًا أكبر على أمن المعلومات الإلكتروني بالمقارنة مع أي شركة تكنولوجيا معلومات واتصالات أخرى، وأنها على علم بمجموعة من أنشطة الحكومة الأمريكية التي تهدف على ما يبدو إلى إعاقة أعمال هواوي في السوق الأمريكية.




إغلاق