حوادث وجرائم

نيابة كفر الشيخ تحقق مع أم وزوجها لحرق ابنها

نيابة كفر الشيخ تحقق مع أم وزوجها لحرق ابنها

تباشر نيابة بندر كفر الشيخ، حاليًا تحت إشراف المستشار أحمد عاشور المحامي العام لنيابات كفر الشيخ، التحقيق مع “عاملة وزوجها” بتهمة التسبب في حرق طفل الأولى وتعذيبه.
وكان اللواء أحمد صالح، مدير أمن كفر الشيخ، قد تلقى إخطارًا من مأمور قسم أول كفر الشيخ، بوصول الطفل” يحيى صبحي حنفي ” 3 سنوات، مقيم بمنطقة ميت علوان التابعة لشرق مدينة كفر الشيخ، لمستشفى كفر الشيخ العام، بحروق وسجحات، وكدمات في جميع أنحاء جسده، علي يد أمه وزوجها، طبقًا للتحريات المبدئية لضباط البحث الجنائي في المحضر رقم 2820 لسنة 2018 جنح قسم أول كفر الشيخ.




بداية الحادثة كانت مساء الجمعة، وصول سيدة تحمل طفلا صغيرا في توك توك، لقسم الاستقبال والطوارئ بمستشفى كفر الشيخ العام، مساء، بالكشف الظاهري عليه، تبين أن الطفل مصاب بحروق في القدمين والظهر وسحجات وكدمات، تم نقله للعناية المركزة لقسم الأطفال وعمل تذكرة طبية تحمل رقم 4580424 الساعة التاسعة مساء 9 مارس.
على الفور أبلغت إدارة المستشفى، برئاسة الدكتور محمود طلحة مرسي، مدير عام المستشفى، نقطة شرطة المستشفى، والتي انتقلت وحررت محضرا بالواقعة، حيث حضرت قوة من قسم أول كفر الشيخ، وبسؤال الأم اتهمت زوجها، بتعذيب نجلها، مضيفة، أنها مطلقة من والد الطفل الذي يعمل بالقاهرة.
ولكن المفاجأة بسؤال الطفل نفسه، اتهم والدته ” هالة م ع ” 23 سنة بالتسبب في إصابته، عن طريق رش بنزين على ظهره وإشعال النار فيه، لتقوم الشرطة، بإلقاء القبض عليها وعلى زوجها ” رمضان س ح ” 29 سنة عامل عادي مقيم بمنطقة ميت علوان التابعة لشرق مدينة كفر الشيخ، وحجزهما، حيث تبادلا الاتهامات بالمسئولية عن إصابة الطفل الذي يصارع الموت بعناية قسم الأطفال بالمستشفى العام، حيث أكدت الأم أنها أثناء عودتها من عملها في أحد المحلات الخاصة، مساء الجمعة، فوجئت بنجلها يتأوه، وبفحص فوجئت بإصابته بحروق شديدة، وكدكات وسجحات وضرب بخرطوم علي ظهره، فقامت بحملة للمستشفى العام لإنقاذه.




ومن جانبها أكدت إدارة المستشفى، أن حالة الطفلة سيئة، حيث وصل مصابا بتوقف مؤقت لعضلة القلب، وحروق من الدرجة الثانية في ظهر القدمين، كما أنه مصاب بكدمات وسجحات على الصدر وعلى الظهر والذراعين، والكفين، ويحتاج لغيار ومتابعة مكثفة، وحالته العامة سيئة.
وفي لفتة إنسانية قام العاملون من أطباء وتمريض وعمالة بقسم العناية المركزة، بجمع مبالغ مالية من بعضهم البعض لشراء ملابس جديدة وحفاظات، وغيار طبي للحالة، كما تبرع فاعل خير بمبلغ مالي صغير لشراء مستلزمات للطفل، نظرًا لعدم وجود أي أقارب للطفل.
وفي نفس السياق، قام اللواء السيد، نصر محافظ كفر الشيخ، بإرسال مندوب من قسم الطفولة بالمحافظة، للوقوف علي حالة الطفل، وإعفائه من مصروفات العلاج، في حين يؤكد العاملون بقسم العناية المركزة للأطفال أنه يحتاج لأدوية ومستلزمات طبية أخرى.
ويتبقى معضلة أخرى، وهي حال تماثل الطفل للعلاج وشفائه، أين سيقيم، في ظل اتهام الأم وزوجها بالمسئولية عن إصابته، وترك والده له، كل هذا سيتم تحديده بعد قرار النيابة العامة بشأن والدته وزوجها، هل سيتم إيداعه دور الرعاية الاجتماعية التابعة لوزارة التضامن أم تسليمه لوالده الذي تركه.




تعليقات الفيسبوك

مقالات ذات صلة

إغلاق