حوادث وجرائم

نازحة توفيت أمام مستشفى بلبنان رفض دخولها

نازحة سورية توفيت في مدخل طوارئ أحد المستشفيات في طرابلس (شمال لبنان)، بعدما رفض إدخالها قبل التأكد من تغطية شركة التأمين لحالتها، لتتحوّل مأساتها الشغل الشاغل للإعلام اللبناني ومواقع التواصل الاجتماعي، ولا سيما مع التداول بهذا الفيديو لزوجها وهو يصرخ فوق جثتها، مخاطباً الفريق الطبي ورافضاً وضْعها في «الثلاجة»: «الآن بعدما ماتت تريدون إدخالها؟».

المأساة وقعت يوم الجمعة، حين نُقلت السيدة الى أحد المستشفيات لأنها كانت بحاجة الى سحب مياه من بطنها بحسب ما نُقل عن عائلتها التي اشارت الى ان المريضة وصلتْ الى طوارئ المستشفى قرابة الواحدة بعد الظهر الا ان المستشفى رفضتْ إدخالها وأبقتْها في مدخل الطوارئ بانتظار موافقة الجهات المعنية (شركة التأمين).

ونُقل عن مسؤولة في المستشفى أن المريضة كانت وصلت الى «الطوارئ» حيث كانت الادارة بانتظار موافقة شركة التأمين المفوّضة من هيئات اغاثة النازحين السوريين في لبنان لإتمام عملية دخولها بعدما تبين انها خضعت لصور ايكو وسكانر في مستشفى آخر في نفس النهار وأنها تعاني من التهاب رئوي، إلا انها توفيت قبل ان تتم عملية الدخول، ومُحملة المسؤولية الكاملة لما حصل لشركة التأمين.

ويُظهِر الفيديو المرفق زوج السيدة وهو يصرخ، رافضاً وضعها في «الثلاجة» قائلاً: «لا لا ما بدي حطها». وحين أجابه أحد أعضاء الفريق: «ما بيسوا تتركها بالشارع»، ردّ الزوج عليه: «بدي حطها بالشارع بدي حطها بالشارع».

وبعدما افترش الأرض في محاولة لمنعهم من إدخال جثة زوجته الى المستشفى، أضاف: «هي وطيبة ما سترتو عليها بس هي وميتة بدكن تحطوها بالثلاجة؟».

مصدر . 

تعليقات الفيسبوك

مقالات ذات صلة

إغلاق