تقنية تك

مقارنة بين خطوط الإنترنت ADSL و خطوط الألياف الضوئية Fiber

مقارنة بين خطوط الإنترنت ADSL و خطوط الألياف الضوئية Fiber

أصبحت شبكة الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي من الأمور الأساسية للكثير من الأفراد والشركات في التعاملات اليومية، ولا يمكن الاستغناء عنها بكل تأكيد، وعندما نتحدث عن الإنترنت فنحن نتحدث عن نقل البيانات وكيفية نقل هذه البيانات بسرعة وسهولة، وهنالك أكثر من نوع لطرق توصيل خدمة الإنترنت نذكر منهم في هذا المقال نوعين: الأول هو خطوط ADSL المنتشرة بكثرة في منطقتنا العربية، وخطوط الألياف الضوئية FIBER المنتشرة بكثرة في أوربا وأمريكا مع انتشار محدود في الشرق الأوسط في السنوات القليلة الماضية.

أو خط الاشتراك الرقمي غير المتماثل، وهو النوع المتعارف عليه عربيًا والأكثر شيوعًا في المنطقة، ويعمل على خطوط الهاتف الأرضية وتختلف سرعة نقل البيانات على حسب قيمة الاشتراك والخدمة المطلوبة، وعلى الرغم من انتشار هذه الخدمة إلّا أنّها تعد الأقدم من حيث سرعة نقل البيانات وأيضًا التكنولوجيا المستخدمة. يعتبر خط ADSL مناسب بشكل كبير للاستخدام المنزلي، والشركات الصغيرة وسرعته تصل إلى 20 ميجابت / ثانية.

يميز هذا النوع من الخطوط أنّه من الممكن تحويل خط الهاتف الثابت العادي إلى خط ADSL أي أنّك لست مضطرًا لتمديد خط مستقل للإنترنت مجددًا، ويعيبه بعض التشويش الذي يحدثه عند إجراء المكالمات الهاتفية في حالة الخط المشترك، ولكن يمكن حل هذه المشكلة من خلال أداة بسيطة Splitter تقوم بعزل الاتصالات عن بعضها، ومن عيوبه أيضًا ضعف سرعة رفع الملفات كثيرًا بالنسبة إلى سرعة التنزيل.



خطوط Fiber Optics

أو خطوط الألياف البصرية وهي الخطوط المستقبلية للإنترنت، وهي رفيعة الحجم وتمتاز بالجودة العالية، ولا تتأثر بأي عوامل محيطة فهي تعتبر موفرة نظرًا لجودة الخامات المستخدمة، والتي لا تحتاج للتغيير كل فترة مثل خطوط ADSL، وهي مناسبة للشركات الكبيرة.

تعتبر تكلفتها قريبة نسبيًا من خطوط ADSL، وتعتبر خطوط الألياف الضوئية الأحدث وهي غير منتشرة بشكل كبير على مستوى العالم، ولكنها البديل القادم للخطوط العادية؛ وذلك نظرًا للسرعة الكبيرة في نقل البيانات المتداولة حاليًا تصل إلى 100 ميجابت / ثانية مع إمكانية زيادتها في المستقبل القريب لتصل إلى 2 جيجابت / ثانية، وهي بالطبع سرعة فائقة.

المستقبل هو لخطوط الألياف البصرية Fiber Optics، وهي مسألة وقت لتنتشر بشكل كامل في أوربا وأمريكا، وكما نعلم في منطقتنا العربية متأخرين نسبيًا في إدخال هذا النوع من الخطوط ليعمل بشكل كامل، فهو متواجد بشكل محدود في بعض الدول العربية، ولم يتم تعميمه بالشكل الكامل.

يبحث المستخدم العادي والمحترف عن السرعة في نقل البيانات بغض النظر عن نوع الخط المستخدم وبالطبع يريدها بأرخص ثمن، وقامت المملكة المتحدة بوضع خطة لتعميم خطوط الألياف البصرية لتصل كل بيت بحلول عام 2020، مع سرعة تبدأ من 15 ميجابايت / ثانية وبسعر منخفض للغاية.



الفرق بين ADSL و Fiber

تستطيع وبكل سهولة أن تختار الخط الأفضل للإنترنت، وهو بالطبع الألياف البصرية الذى يقدم سرعة تصل إلى 2 جيجابت، وهو مناسب لتنزيل الألعاب ومشاهدة الفيديو عالي الجودة في ثوان معدودة، ومشاهدة الأفلام بشكل تلقائي دون تقطيع وبجودة عرض عالية الدقة، وبالنسبة لمحترفي ألعاب الشبكة فهو مناسب للغاية للعب المتواصل بسرعة وسلاسة.

على الجانب الآخر يستطع خط ADSL تنفيذ كل ماسبق، ولكن ليس بنفس الجودة والسرعة والوقت المطلوب وخصوصًا في تنزيل الألعاب، وأيضًا مشاهدة المقاطع عالية الجودة على يوتيوب، والذي سيطلق خدمة مشاهدة مقاطع الفيديو بجودة تصل إلى 8K.

تتفوق خطوط ADSL من حيث السعر المنخفض سواءً التصنيع أو سعر الخدمة، بينما تتفوق خطوط Fiber من حيث سرعة نقل البيانات وجودة الخامات، وعلى الرغم من السعر المرتفع نسبيًا إلّا أنّها تظل الأفضل وهي البديل المستقبلي لكافة الخطوط العادية.

كما ذكرت سابقًا فإنّ العديد من الدول العربية قامت بإدخال خطوط الألياف البصرية مثل مصر، الإمارات، والسعودية، ولكن لم يتم تعميمها بالشكل الكامل، وأيضًا لم يتم تشغيلها بالسرعة القصوى التي تصل إلى 2 جيجابت، ولكن يمكن اعتبار ذلك مؤشرًا إيجابيًا لمستقبل واعد؛ لأنّ النواة متواجدة بالفعل وزيادة سرعة نقل البيانات هي مجرد وقت، وبالرغم من الارتفاع الكبير نسبيًا في كلفة هذه الخطوط مقارنةً بدخل المواطن العربي، إلّا أنّها ستجد إقبالًا جيدًا للغاية من قبل الجميع نظرًا للحاجة المتزايدة إلى مزيد من السرعات.





مقالات ذات صلة

إغلاق