حوادث وجرائم

مصر تُعدم قاتل الكويتية وأمها السعودية

مصر تُعدم قاتل الكويتية وأمها السعودية

بعد نحو عامين من جريمة هزت الرأي العام في الكويت ومصر، قضت محكمة جنايات المنيا ( شمال صعيد مصر) برئاسة المستشار معوض محمد محمود بإحالة أوراق المصري عبدالتواب المتهم بقتل السعودية (م)، ونجلتها الكويتية (هـ) إلى فضيلة مفتي مصر، لاستطلاع الرأي الشرعي في الحكم بالإعدام شنقاً.
وقررت المحكمة بناء على طلب الدفاع وطبقا لقانون المرافعات بإعادة فتح باب المرافعات، لتقديم أدلة جديدة لموكليه المتهمين، وهم: محمد عبد الفتاح هاشم وشقيقيه سيد وعلي، وحددت المحكمة جلسة يوم 15 يناير الجاري،لإعادة فتح باب المرافعة.



وكان المحامي العام الأول لنيابات شمال المنيا المستشار أسامة عبد المنعم، أحال المتهم عبد التواب (45 عاماً)، مقيم بمركز القوصية في محافظة أسيوط إلى محكمة الجنايات في القضية رقم (10166- إداري مركز سمالوط) والتي أحيلت برقم (3604 جنايات المنيا) بتهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد للسعودية ونجلتها وإخفاء الجريمة كما شمل القرار حبس: محمد عبدالفتاح هاشم وعلي وسيد، وهم أشقاء هناء زوجة القاتل، وتوجيه تهمة التستر على إخفاء جريمة القتل و اخفاء معالمها وعدم ابلاغ الجهات المختصة.
وكان المتهم عبدالتواب، تجرد من المشاعر الإنسانية وانساق وراء نزواته الشيطانية وشهواتة في حب المال، ورسم له إبليس خطة لتحقيق طموحاته واحلامة الوردية لكي يصبح مليونيراً في ساعات معدودة ففكر في وضع خطة للاستيلاء على أموال سعودية ونجلتها الكويتية، وكان يعمل سائقا لهما في الكويت، حيث دعاهما إلى زيارة مصروطلب منهما مشاركته على مزرعة تقع في قرية تابعة لشباب الخريجين زمام مركز سمالوط على680 ألف جنيه، وتعدى عليهما بآلة حادة، وقام بإلقاء جثتيهما في بئر مياة جوفية على عمق 18 متراً وردم البئر والتي تبعد عن مدينة سمالوط ( 25 كيلو متراً تقريباً بالطريق الصحراوي الغربي).



المطوطح: أحرزنا تقدماً في حماية حقوق العمالة الوافدة

حقق قطاع حماية القوى العاملة وإدارة العلاقات العامة في الهيئة العامة للقوى العاملة إنجازات عدة خلال العام الماضي كان من شأنها حفظ حقوق العاملين الوافدين في الكويت وتحسين صورة ديرة الخير في المحافل الدولية والتقدم خطوات في حرب الهيئة ضد تجار الاقامات.
وقال نائب مدير عام الهيئة لقطاع حماية القوى العاملة عبد الله المطوطح إن «قطاع حماية القوى العاملة أحرز تقدماً ملموساً في الحفاظ على حقوق العاملين الوافدين»، مشيراً إلى أن القطاع عمل خلال العام 2017 على تطوير أدائه آلياً لتيسير المعاملات على المراجعين.
وأضاف ان «القطاع أصبح يعمل بالنظام الآلي الجديد لإدارة علاقات العمل»، لافتاً إلى أن هذا النظام له مميزات عدة تتمثل في فتح الشكاوى ووضع بلاغات التغيب واختيار المحققين، وإرسال الإشعارات إلى العامل وصاحب العمل والانتهاء من الدورات الخاصة بالمحققين والباحثين القانونيين والمفتشين بالتعاون مع إدارة التطوير الإداري والتدريب بشكل آلي.
وزاد أن العمل بالنظام الآلي الجديد لإدارة تفتيش العمل من مميزاته أيضاً ربط النظام الآلي للتفتيش بجهاز الـ GPS للمفتشين، وإرسال الإشعارات إلى العامل وصاحب العمل آلياً عن طريق رقم الهاتف.



وأكد المطوطح أن الهيئة تؤكد التزامها بما جاء في قانون العمل رقم 6 لسنة 2010 والقرارات المنفذه له فضلاً عن الاختصاصات التي منحها قانون إنشاء الهيئة رقم 109 لسنة 2013 ومن ضمنها توفير الحماية الاجتماعية للعمالة، لافتاً إلى أنه من هذا المنطلق قامت الهيئة باتخاذ الإجراءات اللازمة في شأن الشركات غير الملتزمة بالوفاء بأجور العمالة التي تستخدمها وذلك من خلال إدارة علاقات العمل، وقد تم استقبال الشكاوى الخاصة بالرواتب والإلغاء النهائي استناداً إلى ما ورد بنصوص قانون العمل.
وفيما يتعلق بقرار تحويل العمالة ذكر المطوطح أنه «قرار إداري يخضع لسلطة الهيئة التقديرية وذلك من واقع بحث الحالة وإثبات وجود خلل في العلاقة التعاقدية»، منوهاً إلى أن الهيئة باشرت هذا الإجراء في شأن عدد من الشركات المخالفة حيث تم تحويل بعض عمالتها دون الرجوع إلى صاحب العمل، كما قامت الهيئة بمخاطبة الجهات الحكومية المتعاقدة مع الشركات التي تعثرت في الوفاء بأجور العمالة لتحويل هذه الرواتب من الدفعات المستحقة للشركات المخالفة وذلك بإيداعها في حسابات العمالة بشكل مباشر.



وختم المطوطح بالقول إن «الهيئة تفتح ابوابها دائما للرد على أي استفسارات أو إيضاحات متعلقة بحقوق وواجبات كل من العمال وأصحاب الأعمال».
من جانبها ،قالت مديرة إدارة العلاقات العامة والإعلام الناطق الرسمي باسم الهيئة أسيل المزيد إن «الإدارة قامت بحملة تعزيز وهي حملة إعلامية توعوية لتعزيز مفهوم العمل اللائق في الكويت، و توعية أطراف الإنتاج بما يخدم أهداف التنمية من خلال خلق بيئة عمل آمنة ومستقرة وعادلة للجميع».
وأوضحت أن «الحملة تضمنت حفل مرور 3 سنوات على إنشاء الهيئة العامة للقوى العاملة دعي إليه جميع البعثات الديبلوماسية والجهات لعرض إنجازات الهيئة، والاحتفال بيوم العمال العالمي بالتعاون مع الإدارة العامة للطيران المدني، حيث تم توزيع بروشورات توعوية للعمالة الوافدة القادمة للبلاد من خلال بوث في مطار الكويت الدولي لمدة يومين بهدف المساهمة في توعية العمالة الوافدة بحقوقهم وواجباتهم».



 إنجازات العلاقات العامة في «القوى العاملة»

العمل الخيـري «روح العطاء» في مركز إيواء العمالة الوافدة لبناء أواصر التعاون بين المتطوعين الشباب والجمعيات والمؤسسات الأهلية العاملة في مجالات البيئة والعمل التطوعي، ومن ضمن أنشطته توزيع الهدايا للأطفال وتنظيم معرض خيري للنزيلات ،وتوفير عربة «البوب كورن» للنزيلات، إضافة إلى نشر الوعي بقانون العمل والإجراءات المتبعة في الهيئة، واستقبال الشكاوى والاستفسارات عبر وسائل التواصل الاجتماعي وذلك لإتاحة الفرصة للتواصل مع الجمهور.
وقد حصلت الهيئة على إشادات عدة من جهات متخصصة بالرقابة على الجهات الحكومية مثل موقع «الكويت تحتاج لك»، وتقدير امتياز على تعاونها في حل أي نقد أو شكوى على الهيئة.



مواطن ومصري ولبناني وسوري… أصدقاء ولكن!

الصداقة الحقيقية دائمة رغم الظروف… أما صداقة المصلحة، فإنها تتبدد وتتعرى من أول موقف. وهذا ما حصل مع أربعة أصدقاء مواطن ومصري ولبناني وسوري، جمعتهم المخدرات ومصلحة التعاطي، فما إن سقطوا في مواجهة رجال الأمن، حتى بدأ كل منهم يتملص من صديقه ويلقي التهم على الآخر فكانت نهايتهم تحت سقف واحد في نظارة الحجز متلبسين بالتعاطي وحيازة الحشيش بعد ضبطهم في نقطة أمنية في محافظة حولي.
إحدى الدوريات التابعة لمديرية أمن حولي، نصب رجالها نقطة أمنية لمتابعة الأوضاع الأمنية في المنطقة، وإذا بمركبة تمر وبها أربعة أشخاص، حيث جرى طلب إثباتاتهم والتحقق من هوياتهم، ليتضح أنهم مواطن ولبناني ومصري وسوري، وعند التحقيق الأولي معهم تبين أنهم خارج نطاق التغطية، فأمرهم الأمنيون بالترجل من المركبة.
وبعد نزولهم من السيارة، لاحظ أحد عناصر الأمن وجود كيس بحجم كف اليد أسفل المركبة رماه أحدهم، وبفحص الكيس تبين أنه يحتوي على كمية من الكيميكال وعدد من سجائر الحشيش، وعلى الفور تم ضبطهم وتحريز الكمية ليبدأ كل منهم برمي التهم على الآخر ويتبرأ من صديقه، ولكن رجال الأمن ضبطوهم جميعاً، وأحالوهم إلى الجهات المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم.





مقالات ذات صلة

إغلاق