اخبار منوعة

مصر الأرخص عالمياً والكويت الأرخص خليجياً من حيث كلفة المعيشة

ذكر موقع «Expatistan» العالمي، والذي يرصد أسعار السلع في جميع مدن وبلدان العالم، أن الكويت تعد الأرخص من حيث تكلفة المعيشة على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي.

وقد اختار «Expatistan» العاصمة التشيكية براغ كمعيار مركزي للمؤشر، ورصد لها تقييم 100 في المئة، إذ يعتبر أن الأسعار في هذه المدينة الأوروبية تعد عادلة ومثالية من حيث كلفة المعيشة، ثم قارن الأسعار في بقية مدن العالم بالأسعار في هذه المدينة، وبالتالي إذا حصلت مدينة ما على نسبة أعلى من 100، فهذا يعني أن الأسعار في تلك المدينة تزيد على الأسعار في مدينة براغ.

وقد شغلت الكويت المركز الـ 43 عالمياً، حيث حصلت على نسبة تقييم عند 123 في المئة على سلم المؤشر، ما يعني أنها أغلى من براغ بـ 23 في المئة.



وعلى النقيض من الكويت الأرخص خليجياً، جاءت قطر في المرتبة الأولى خليجياً وعربياً على حد سواء كأغلى بلد من حيث تكلفة المعيشة، والثالثة عشرة عالمياً بنسبة 185 في المئة، تلتها دولة الإمارات العربية المتحدة التي جاءت في المرتبة الثانية خليجياً والثامنة عشرة عالمياً بنسبة 174 في المئة.

من ناحيتها، حلّت مملكة البحرين في المرتبة الثالثة خليجياً من حيث تكلفة المعيشة، وفي المرتبة 30 عالمياً بنسبة تبلغ 139 في المئة، ثم سلطنة عمان في المركز الرابع خليجياً، والـ 36 عالمياً بنسبة 132 في المئة، بينما جاءت المملكة العربية السعودية في المرتبة الخامسة خليجياً، والـ 42 عالمياً، لتكون بذلك ثاني أرخص دولة خليجية بعد الكويت.

عربياً، حلّ لبنان في المرتبة الـ 29 عالمياً على المؤشر بنسبة وصلت إلى 142 في المئة، في حين برزت مصر «المحروسة» كأرخص دولة على المؤشر عربياً وعالمياً حيث جاءت في المرتبة 105 كأغلى دول العالم من حيث المعيشة، بنسبة 55 في المئة، تلتها تونس في المرتبة 104 وبنسبة 60 في المئة.



وفي حين شمل المؤشر 105 دول فقط، تصدرت جزيرة «كايمان» الواقعة في إقليم جزر «الكايمان» غرب الكاريبي قائمة «Expatistan» لتكلفة المعيشة بحصولها على نسبة ناهزت 287 في المئة، فيما حلّت سويسرا في المركز الثاني عالمياً بنسبة بلغت 248 في المئة.

في المقابل، جاءت أيسلندا في المركز الثالث بنسبة بلغت 235 في المئة، بينما شغلت النرويج المرتبة الرابعة بنسبة 226 في المئة، ثم هونغ كونغ في المركز الخامس بنسبة 219 في المئة، في حين كان المركز السادس من نصيب أستراليا بنسبة 204 في المئة.

وجاءت أيرلندا في المرتبة السابعة عالمياً بنسبة 202 في المئة، تلتها سنغافورة ثم الدنمرك، ثم المملكة المتحدة في المرتبة العاشرة بنسبة 191 في المئة.



مصري «أكلها» من مواطن بسبب معلومات عن مطلقة

دفع حارس مصري ثمن كتمانه لأسرار سكان عمارة مؤتمن عليها، جرحاً في رأسه وإصابات متفرقة في جسده، بعد رفضه تزويد مواطن بمعلومات عن مطلقة تقيم في إحدى الشقق.

وفي التفاصيل فإن الحارس وأثناء تفقده لمواقف العمارة فوجئ بسيارة دفع رباعي على متنها شاب لا يعرفه فتوجه إليه واستفسر منه عن سبب توقفه، فأجاب بأنه يتحرى عن مطلقة تقطن البناية، ثم وجّه له أسئلة عن مواعيد خروجها من مسكنها وعودتها إليه، وبعض الأمور الخاصة بها، فرفض الإدلاء بأي بيانات، ثم طالبه بالانصراف وإلا سيبلغ عنه الجهات الأمنية، لكن الشاب استشاط غضباً وترجل من مركبته وانهال عليه ضرباً بآلة حادة (رنق بوكس) ثم أطلق العنان لإطاراته.

المجني عليه أبلغ عمليات وزارة الداخلية بما تعرض له، فحضر رجال أمن محافظة حولي والمسعفون إلى المكان، وتم نقل المعتدى عليه للعلاج، واتضح تعرضه لجرح عميق في فروة الرأس وكدمات متفرقة في جسده، وبعد حصوله على تقرير طبي بالإصابات التي لحقت به قصد مخفر شرطة ميدان حولي، وأخبر الأمنيين بما حدث معه وأبلغهم بوجود كاميرات مثبتة في مواقف العمارة توثق الواقعة، وسجلت قضية اعتداء بالضرب أحيلت إلى رجال المباحث الجنائية.



7000 حبة ترامادول تحت جلابية مصري

اصطاد رجال جمارك مطار الكويت الدولي مصرياً بـ 7000 حبة ترامادول أخفاها في صديري تحت «جلابية» عاد بها من بلاده.

الواقعة حصلت مساء أول من أمس عندما ارتاب الجمركيون في شخص بدا مرتبكاً أثناء سيره في صالة القادمين قاصداً بوابة الخروج، فأخضعوه للتفتيش، ليكتشفوا أنه يرتدي تحت «الجلابية» التي وصل بها من بلاده «صديري مبطن» بكمية كبيرة من حبوب الترامادول المخدرة قدرت بـ 7 آلاف حبة.

وأفاد مصدر جمركي بأن فريق الضبط أبلغ مراقب جمارك المطار عيسى بن عيسى بالواقعة فأمر بإحالة المتهم والمضبوطات إلى الجهات المختصة في المطار.



حرامي سرق سيارة بطفلة وتركها أمام مطعم في الجليب

تجرأ على السرقة وخاف من تورطه في قضية خطف…

هذا هو حال لص وجد نفسه في مأزق عندما سرق سيارة وجد فيها طفلة صغيرة نائمة فقرر تركها أمام مطعم وهرب.

ما حصل أن سورياً ترجل من سيارته أمام محل للحلويات في شارع المخفر في جليب الشيوخ تاركاً محركها دائراً وعلى متنها طفلة لم تتجاوز الثالثة من العمر، وبعد عودته لم يجد سيارته في مكانها فجن جنونه وهرول إلى المخفر مستنجداً بالأمنيين، وشرح لهم ما حدث لتستنفر دوريات الأمن بحثاً عن المركبة والطفلة، ليعثروا عليها أمام أحد المطاعم القريبة من مقرهم الأمني ووجدوا الطفلة لا تزال نائمة.

ورجح مصدر أمني أن يكون السارق عندما ارتكب جريمته لم ينتبه لوجود ابنة الثلاث سنوات، ولما اكتشف أمرها سارع إلى الهرب خشية تورطه في خطفها، مشيراً إلى أنه تمَّ تسليم الطفلة لوالدها واستدعاء الأدلة الجنائية لرفع البصمات لتحديد هوية السارق الخاطف.





مصدر . 

مقالات ذات صلة

إغلاق