حوادث وجرائم

مصري ضرب هندياً: بيصرّخ عليّ في الشارع

مصري ضرب هندياً: بيصرّخ عليّ في الشارع

برر مصري لرجال مباحث حولي اعتداءه بالضرب على هندي في منطقة الجابرية، بقوله «دا بيصرّخ عليّ في الشارع»، وأحيل الطرفان إلى التحقيق.
الهندي كان تقدّم إلى مخفر منطقة الجابرية وأبلغ بأنه تعرّض للضرب المبرح من قبل شخص اختلف معه على أولوية الطريق، وزوّد رجال الأمن بأرقام لوحة سيارة المعتدي وتقرير طبي يفيد إصابته بكدمات وجروح متفرقة، وسُجّلت ضده قضية اعتداء بالضرب أحيلت إلى رجال المباحث، وبالاستعلام عن بيانات مالك المركبة، اتضح أنه مصري بالاتصال عليه حضر للتحقيق، وبالاستفسار منه عن سبب ضرب المجني عليه أفاد «دا بيصرّخ عليّ في الشارع»، مؤكداً أن هذا التصرّف استفزّه فلم يتمالك أعصابه وقام بضربه.
رجال المباحث أحالوا طرفي القضية إلى التحقيق، وجارٍ الوقوف على ملابسات المشاجرة تمهيداً لاتخاذ الإجراءات القانونية بحق المعتدي.




«الخارجية»: الانتربول الدولي يضبط المتهمين بقتل العاملة الفلبينية

قال مساعد وزير الخارجية الكويتي للشؤون القنصلية سامي الحمد ان (الانتربول) الدولي ابلغ الخارجية انه نجح في القبض على المتهمين بقتل العاملة الفلبينية ووضع جثتها في (الفريزر) في الجريمة التي شهدتها الكويت الشهر الماضي.
وأوضح الحمد في تصريح صحافي اليوم الخميس ان (الانتربول) ابلغهم ان عملية اجراء القبض تمت من قبل السلطات اللبنانية المختصة، مبينا ان السلطات المعنية في الكويت قامت على الفور بتسليم ملف طلب الاسترداد للمتهمين المقبوض عليهما وهما الزوج لبناني الجنسية وزوجته التي تحمل الجنسية السورية.
وأكد ان عملية القاء القبض تأتي في إطار الجهود التي تبذلها الكويت في ملاحقة المتهمين بهذه الجريمة اذ قام (الانتربول) الكويتي بالتعميم عليهم دوليا عقب اكتشاف ارتكاب الجريمة وفرار المتهمين.
وأعرب الحمد في ختام تصريحه عن تطلعه الى تعاون السلطات اللبنانية المعنية نظرا لبشاعة هذه الجريمة كي يحاسب مرتكبوها وينالوا جزائهم وفق القانون.
يذكر انه تم في فبراير الماضي الاعلان عن العثور على جثة عاملة فلبينية داخل براد (فريزر) في احدى شقق منطقة السالمية الكويتية فيما أثبتت التحريات ان الشقة كانت مستأجرة من قبل شخص لبناني الجنسية وزوجته التي تحمل الجنسية السورية.




البحث عن سعودي تحدى القانون واصطدم بدورية المرور عمداً

حدد رجال مرور الأحمدي بالتعاون مع قطاع الأمن الجنائي (مباحث الأحمدي) هوية قائد وانيت أحمر اصطدم عمداً بدورية مرور أثناء استهتاره متحدياً القانون، وتبين أنه سعودي قام بتغيير لون السيارة، هرباً من المساءلة القانونية، وجارٍ البحث عنه لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقه.
قائد الوانيت عاث استهتاراً في محافظة الأحمدي معرضاً حياة الآخرين للخطر، ما دفع شهود العيان إلى الاستغاثة بعمليات وزارة الداخلية، فتحركت دورية تابعة للإدارة العامة للمرور إلى المكان وحاول رجالها فض الاستهتار، إلا أن المستعرض تحدى القانون وأكمل وصلة رعونته من دون أن يلقي بالاً لعناصر الأمن، ثم رجع على دورية بسرعة واصطدم بها من الخلف عمداً وراح يصول ويجول بكل أريحية ثم انطلق هارباً وتوارى عن الأنظار.

«المشهد المنفلت» للمستهتر وثقه المارة بكاميرات هواتفهم وانتشر في الفضاء الإلكتروني، ما أثار استياء المواطنين والمقيمين، واستدعى رجال مرور الأحمدي إلى التنسيق مع قطاع الأمن الجنائي (مباحث الأحمدي)، وبعد رصد وتحر تمكنوا من رصد الوانيت مُخبأ في مزرعة بالوفرة، واتضح أن لونه تغير من الأحمر إلى الأبيض هرباً من المساءلة القانونية، وبالاستفسار من صاحب المزرعة عنه، أفاد بأن الوانيت لايخصه وأن صاحبه سعودي وقام بإخفائه لديه وزوّد ببياناته.
ووفق مصدر أمني «تم اقتياد صاحب المزرعة إلى مخفر الوفرة، في ما أحيل الوانيت إلى حجز الإدارة العامة للمرور، وتولّت الأجهزة الأمنية تتبع المتهم الهارب تمهيداً لضبطه وإحضاره لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقه على ذمّة قضية الاصطدام العمد بدورية المرور والهروب من رجال الأمن والاستهتار والرعونة، كما أن هناك عقوبات ستطول العاملين في الكراج الذي قام بتغيير لون السيارة».




مقالات ذات صلة

إغلاق