حوادث وجرائم

مصري استولى على خزنة صالون ومات عند بابه

مصري استولى على خزنة صالون ومات عند بابه

لفظ لص أنفاسه الأخيرة عند خروجه من صالون للحلاقة دخله عنوة مرتديا زيا مشابها لزي عمال المحل واستولى على مبلغ خزنة بها 15 ألف جنيه منه.

وفي التفاصيل أن بلاغا تلقاه قسم شرطة البساتين بوجود متوفي بمحل حلاقة يقع في المعادي الجديدة «البساتين»، وبالانتقال والفحص تبين ان المتوفى (48 عاما) عاطل عن العمل ومطلوب في 8 أحكام جزئية (شيكات) بإجمالي 13 سنة.

وبمراجعة كاميرات المراقبة بالمحل تبين قيام المتوفى بالدخول للمحل في العاشرة صباحا مرتديا زيا مشابها للزي الخاص بعمال المحل حتى لايثير شبهات المارة في الشارع وقام بدخول المحل بواسطة الكسر، ثم قام بسرقة خزينة صغيرة الحجم بداخلها مبلغ وقدره 15 الف جنيه وبعض أدوات المحل ووضعهم داخل أكياس، وأثناء خروجه من المحل سقط على الأرض متوفيا.


وحش بـ «زي بنجابي» غدر بيمني من ذوي الاحتياجات الخاصة

بحيلة «اركب معي… الجو حار… وأعطيك فلوس تشتري ألعاب»، نال وحش بشري يرتدي «زياً بنجابياً» من عفّة حدث يمني من ذوي الاحتياجات الخاصة، وهتك عرضه، ثم أطلق العنان لإطارات سيارته بعدما انخرط أمامه المعتدى عليه في البكاء، وسجلت قضية أحيلت إلى رجال الإدارة العامة للمباحث الجنائية للبحث والتحري عن المتهم لضبطه وإحضاره.
الحدث اليمني البالغ من العمر 12 عاماً، وبينما كان يلهو أمام العمارة التي يقطنها ذووه، فوجئ بشخص يقف أمامه بعد ترجله من سيارة نقل، وعرض عليه قائلاً: «اركب معي… الجو حار… وأعطيك فلوس تشتري ألعاب»، ثم استدرجه إلى السيارة، وبعد صعوده اعتدى عليه وارتكب بحقه أفعالاً يندى لها الجبين، وعندما بدأ بالبكاء اضطر الجاني إلى تركه.
ترجل المجني عليه من السيارة وركض نحو شقة ذويه وأبلغ والدته بما تعرض له، فنزلت بصحبته، حيث أبصرت قائد سيارة النقل يفرّ هارباً ولم تستطع التقاط أرقام لوحتها، وفي أثناء وجودها أمام العمارة مرّ وافد يرتدي «زياً بنجابياً»، فأبلغها ابنها بأن المتهم يرتدي الزي نفسه، لكن لونه أزرق.
الأم أبلغت زوجها بما حدث لابنهما الذي يعاني من مشكلة ذهنية، فتوجه الأب إلى الجهات الأمنية وقدّم بلاغاً، وتم إخطار وكيل النائب العام، فأمر بتسجيل قضية هتك عرض أحيلت إلى الإدارة العامة للمباحث الجنائية للبحث والتحري عن المتهم، تمهيداً لضبطه وإحضاره على ذمّتها، لإحالته إلى النيابة العامة لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقه.


«أنا ما يشتغل عندك» أشعلتها بين سعودي وبنغلاديشي

أماطت الإدارة العامة للمباحث الجنائية اللثام على حقيقة مقطع انتشر في الفضاء الإلكتروني، وبدا فيه شخص يرتدي الزي الوطني يعتدي بالضرب على آسيوي، واتضح أن الواقعة حصلت أمام منطقة العاصمة التعليمية بين مندوبين في وزارة التربية، أحدهما سعودي، والآخر بنغلاديشي رفض إحضار «عربة» لنقل أغراض الأول، وقال له «أنا ما يشتغل عندك».
مقطع الفيديو، وفور انتشاره، أثار استياء مواطنين ومقيمين حتى وصل إلى أيدي قيادات وزارة الداخلية، فصدرت أوامر بالتعرّف على هوية الشخصية واتخاذ الإجراءات القانونية بخصوص الواقعة.
رجال الإدارة العامة للمباحث الجنائية تقصوا عن حقيقة المشهد الخارج عن حدود الإنسانية واستطاعوا التوصل إلى المكان الذي حصلت فيه الواقعة، ليتضح أنه أمام منطقة العاصمة التعليمية، وبعد الإمساك بالخيط الأول تم التعرّف على هوية المُعتدى عليه، وتبيّن أنه مندوب في المنطقة التعليمية وباستدعائه والتحقيق معه، ذكر أن الشخص السعودي الذي يعمل معه مندوب في المكان نفسه، وقد أمره بإحضار «عربة» فرفض تنفيذ الأمر كونه ليس من صميم عمله، وقال له «أنا ما يشتغل عندك» فقام المتهم بضربه بعنف كما ظهر في مقطع الفيديو الذي وثقه أحد المراجعين من دون علم الطرفين.
وأفاد مصدر أمني بأن «رجال المباحث استصدروا أمراً بضبط المتهم السعودي للتحقيق معه في الاتهامات المنسوبة إليه من قبل المُعتدى عليه، تمهيداً لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقه».


إغلاق