اخبار الكويت

مستهتر قفز إلى قفص الدب في حديقة الحيوان

أكدت إدارة حديقة الحيوان أن ما قام به أحد زائري الحديقة بمنطقة العمرية بالقفز ومحاولة الدخول داخل قفص الدب، سلوك غير حضاري ويتسم بالرعونة والتهور، مشددة على أنها تحاسب كل من يقوم بمثل هذه التصرفات الخاطئة من بعض الزوار.
وقال مدير ادارة الحديقة ناصر العطية إن «الحديقة تخضع لأعلى درجات الامن والسلامة، وفقا للمقاييس والمعايير لحدائق الحيوان العالمية، كما انها تضع اللوحات الارشادية في أرجاء الحديقة كافة، والتي تهدف إلى تحذير الزوار وتزويدهم بإرشادات الأمن والسلامة، كما تمت تغطية حديقة الحيوان بشبكة واسعة من أجهزة المراقبة والكاميرات، لضمان أمن وسلامة الزوار».
وأضاف العطية أن «كل جزء من الحديقة تتم تغطيته بعدد من أفراد الأمن الذين يقومون بدورهم في الحفاظ على سلامة الزوار»، واصفاً ما حدث بأنه «تصرف فردي غير مسؤول، حصل منذ فترة وليس الآن، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية ضد مرتكبه في حينه، وأن الإدارة لن تتوانى في معاقبة المستهترين من منتهكي النظم والقوانين داخل أسوار الحديقة».




3.6 مليون دينار للسكن الجماعي للمعلمات الوافدات

كشفت وزارة التربية ممثلة في قطاعها المالي، عن خطتها في شأن المساكن الجماعية للمعلمات الوافدات، حيث خلصت إلى استئجار 26 بناية سكنية «سكن جماعي» بقيمة إيجار سنوية بلغت 3 ملايين و620 ألف دينار في مختلف محافظات الكويت.
وبيّن تقرير صادر عن القطاع المالي، أن القيمة الإيجارية للبناية الواحدة تتراوح بين 114 و178 ألف دينار سنوياً وتضم من 30 إلى 36 وحدة سكنية.
وأكد الوكيل المساعد للشؤون المالية يوسف النجار لـ«الراي» أنه «بهذا الإجراء ومن خلال السكن الجماعي، نكون قد وفرنا ملايين الدنانير من قيمة تأجير سكن المعلمات وفق الطرق القديمة»، مشيراً إلى «الاستغناء عن كثير من المباني المخصصة لسكن المعلمات وعدم تجديد عقود إيجارها».




«كوجة الحوامل»… الكيلو بسعر الذهب

«وحام الحوامل» أو «جنارك الحوامل» (كوجة)، عنوانٌ شغل لبنان يوم أمس من أقصاه إلى أقصاه، بعدما صار لسانُ حالِ أهلِ البلدِ الرازحِ تحت عبء واقعٍ مالي -اقتصادي يُقرع له «جرس الإنذار» دولياً: «الجنارك بسعر الذهب».
الحكاية بدأت مع التداوُل بصورةٍ لعلبة كوجة في أحد محال بيع الخضار والفواكه (شمال بيروت) وتُظهر ثمن الكيلوغرام الواحد بـ 200 ألف ليرة لبنانية، أي بـ 134 دولاراً أميركياً (سعر 300 غرام بـ 40 دولاراً).
في البداية، ورغم «غزو» هذه الصورة مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيق «واتساب»، فقد بقي البعض يتعاطون بـ «حذَر» معها تَحسُّباً لأي عملية «تلاعُب» بها افتعالاً لضجيجٍ إعلامي… إلى أن تأكّد «الخبر – الصاعقة».
فالمحلّ الذي يبيع الكوجة اعترف بأن سعر المبيع صحيح، عازياً تكلفته الباهظة إلى أنه مستورد من تركيا وجاء تلبية لـ 70 طلبية من نساء حوامل، مؤكداً أن «الطلبات نفذت»، علماً أن محلاً آخر معروفاً في بيروت يبيع 7 حبات كوجة من الحجم الصغير بـ 7 دولارات.
ونقل موقع «النهار» الإلكتروني عن رئيس جمعية حماية المستهلك زهير برو قوله «أصبح سعر الجنارك (الكوجة) بسعر الذهب»، موضحاً: «لأنّ القوانين في البلاد لا تُحدد أسعار السلع باعتباره اقتصاداً حراً فيحق (قانونياً) للتاجر التحكم بها»، في حين أكد مدير عام مصلحة حماية المستهلك طارق يونس، أنّه «لا يمكن اتخاذ أي إجراء قبل التحقيق بالأمر والتأكد من الفواتير وتكلفة الجنارك على التاجر وفق النصوص القانونية، وهذا ما سنفعله».




منع سفر وحجز ممتلكات المتخلفين عن أقساط «الكهرباء»

شدد الوكيل المساعد لشؤون المستهلكين في وزارة الكهرباء والماء الدكتور مشعان العتيبي، على أن الوزارة «لن تتساهل مع غير المتلزمين بإقرارات الدين التي يتم تحريرها»، لافتاً إلى أن الوزارة «تلجأ إلى النيابة لإصدار أمر تنفيذ بمنع غير الملتزمين بسداد أقساطهم من السفر والحجز على ممتلكاتهم لتحصيل مستحقات الوزارة».
وأوضح العتيبي في تصريح صحافي أن «منع السفر والحجز على الممتلكات لا يتم اللجوء إليهما بشكل مباشر، وإنما بعد إعطاء مهلة 3 أشهر، ومن ثم إرسال إنذار حتى يتم اللجوء إلى أمر التنفيذ، وعندها تحصّل الوزارة مستحقاتها بالكامل مرة واحدة دون تقسيط».
وبيّن العتيبي أن «تطبيق قانون الـ 2000 دينار يعمل به في حالات فردية، يتم إرسالها إلى (الفتوى والتشريع) لأخذ رأيها»، مبيناً أن «العلاقة في موضوع اسقاط الـ 2000 دينار للمواطنين الذين لم يستفيدوا من هذا القانون محصورة بين الوزارة وإدارة الفتوى والتشريع».
وقال العتيبي إن الوزارة «عملت على توفير عدادات الكهرباء حجم 200 (أمبير) من خلال توقيع عقد جديد بحد أقصى 10 آلاف عداد»، مبيناً أن العقد «لا يشترط توريد كامل الكمية لوجود خطة لدى الوزارة في شأن بدء تركيب العدادات الذكية، والتي سيتم استيراد ألف منها قريباً بعد إصدار أمر الشراء الخاص بها».
وذكر أن «منظومة العدادات الذكية تحت التنفيذ، وستدخل الخدمة للإدارة والتشغيل مطلع العام المقبل»، لافتاً إلى أن «العدادات الألف الجديدة ستعمل بالطريقة الرقمية وسيتم توزيعها بداية على المستهلكين الجدد».
وأضاف أن «المناقصات الثلاث الخاصة باستيراد 500 ألف عداد ذكي موجودة لدى إدارة الفتوى والتشريع، وسيتم طرح إحداها مع بداية السنة المالية الجديد




وفاة طالبة دهساً بإطارات باص في الجهراء

لفظت طالبة غير كويتية أنفاسها دهساً تحت إطارات باص يقوده أحد أقربائها في الجهراء، وأحيلت جثتها إلى الطب الشرعي فيما أحيل السائق إلى التحقيق.
الطالبة البالغة من العمر 12 عاماً، كانت عائدة إلى منزل ذويها من المدرسة بواسطة باص يقوده أحد أقربائها وترجلت منه قبل توقفه، فسقطت تحت إطاراته وتعرّضت للدهس ما أسفر عن وفاتها، وتم إبلاغ عمليات وزارة الداخلية فانتقل إلى الموقع رجال أمن الجهراء وفنيو الطوارئ الطبية وتبين أنها فارقت الحياة متأثرة بإصاباتها. وبحسب مصدر أمني فإن «الأمنيين انتدبوا الأدلة الجنائية وبعد معاينة الجثة رفعت وأحيلت إلى الطب الشرعي، فيما اقتيد سائق الباص إلى المخفر وسُجّلت بحقه قضية دهس ووفاة وجارٍ التحقيق معه».




مقالات ذات صلة

إغلاق