سيارات ومحركات

لماذا لا تتخطى سرعة بعض السيارات 300 ميل/الساعة ؟

لماذا لا تتخطى سرعة بعض السيارات 300 ميل/الساعة ؟

يقودنا الأدرينالين في بعض الأحيان إلى خوض مغامرة مثيرة تجعلنا نقود السيارة بأقصى سرعة على الطرقات السريعة. ومن أجل التقليل من مثل هذه التصرفات الطائشة، تلجأ السلطات إلى فرض حد قانوني للسرعة القصوى، حتى لو كانت سيارتك قادرة على تجاوز هذا الحد.

سيارة

 

ويصل هذا الحد إلى 137 كلم/الساعة (85 ميل/الساعة) في الولايات المتحدة، وفقط في بلغاريا وبولندا، يُسمح بالقيادة حتى 140 كلم/الساعة (87 ميل/الساعة) على الطرق السريعة. وفي مُعظم السيارات، يُظهر عداد السرعة أن أقصى سرعة ممكنة تصل حتى 290 كلم/الساعة (180 ميل/الساعة)، لكن معظم السائقين قليلًا ما يتجاوزون خط الـ 210 كلم/ الساعة (130 ميل/الساعة) من السرعة.





أما في السيارات الرياضية، فقد تصل أقصى سرعة ممكنة على العداد إلى 480 كلم/الساعة (300 ميل/الساعة). هل تساءلت من قبل لماذا لا تتجاوز السرعة القصوى هذا الحد غالبًا؟

لماذا لا تتجاوز سرعة معظم السيارات 480 كلم/الساعة (300 ميل/الساعة) ؟

جيسون فنسك، من قناة Engineering Explained المعنية بمناقشة المسائل الرياضية والهندسية، قدّم شرحًا لذلك في مقطع فيديو معروض في القناة. باستعمال بعض المعادلات الرياضية ومقارنة الأرقام الناتجة مع سيارة بوجاتي تشيرون، توصَّل فنسك إلى السبب.

سرعة السيارات القصوى

فقد وجد فنسك أن محرك السيارة يحتاج إلى قوة تصل حتى 1800 حصان لتكون قادرة على الوصول إلى سرعة 480 كلم/الساعة (300 ميل/الساعة). ورغم أنها قادرة على استهلاك قوة أقل من ذلك، إلا أن هناك حاجة للكثير من الطاقة للتغلب على مشاكل التبريد إن كنتَ ترغب بالانطلاق بالسيارة بسرعة كبيرة. أضف إلى ذلك، أن السيارة بحاجة لطاقة محرك كبيرة للتغلب على الحرارة المتولدة من احتكاك الإطارات.

سيارة

وبالتأكيد، فإن أي تجاهل لمشكلة التبريد سيؤدي بالنهاية إلى انفجار المحرك عند اندفاع السيارة بسرعة كبيرة، وذلك لن يترك انطباعًا جيدًا لدى عملاء شركة بوجاتي الأثرياء!





سيارة

لذلك، فإن مهندسي السيارات يحرصون على أن تتناسب سرعة السيارة القصوى مع قدرة المحرك على توليد طاقة كافية لحل مشاكل التبريد في الممرات الهوائية للسيارة، والتغلب على مشكلة الحرارة الشديدة المتولدة من احتكاك العجلات بالطريق. وذلك بالنسبة للسيارات الرياضية المعروفة بسرعتها العالية، فما بالك بسيارة عادية؟ فإن أي تخطيط لزيادة الحد الأقصى لسرعة السيارة يعني زيادة في تكلفة الإنتاج، وهو أمر مُرهق لميزانية الشركات.

لماذا إطارات السيارات لديها هذه الثقوب؟

هل تعتقد بأن استخدام عجلات بلوح كامل من المعدن هو شيء جيد؟ وربما يتساءل البعض لماذا نستخدم إطارات مُفرغة؟ وهل هذا مجرد تقليد مُستوحى من العجلات الخشبية القديمة؟ حسناً، في الماضي أدرك الناس بأنه لا ينبغي استخدام عجلات خشبية مُسمطة مهما كان وزن العربة التي تجرها.

إطارات السيارات

 

لماذا إطارات السيارات لديها هذه الثقوب؟

تم إجراء التحوّل المُوضح في الصورة هنا بالأعلى بسبب أن ذلك يزيد من الوزن الفعلي للعجلة، في حين أن الغرض الأساسي لهذه الثقوب هو ارتكاز الثقل على المحور، وتوزيع وزن العربة بالتساوي جنباً إلى جنب مع الحد الأدنى من وزن العجلة نفسها.





إطارات السيارات

بالإضافة إلى تقليل الوزن، فإن لهذه الثقوب والفراغات دور مُهم في “نظام التعليق” المسؤول عن الثبات والتوازن في هيكل السيارة وغرفة القيادة والمحافظ على ثبات السيارة على الطرقات والمنعطفات، وجعله يعمل بشكل أكثر كفاءة. ومن المهم أن صُنع إطارات خفيفة الوزن سيجعل السيارة تسير بسلاسة أكبر.

إطارات السيارات

وهناك عامل ثانوي آخر هو الزخم الزاوي، إذ إنه كلما كان وزن الجسم الدوار أقل، كلما قلّ القصور الذاتي في الإطارات التي سوف تُقلّل الزخم الزاوي. عندما تلتف السيارة عند المنعطفات، فإن الزخم الزاوي يسبب في ابتعاد جسم السيارة عن اتجاه الالتفاف، وبالتالي فإن خفض الوزن يساعد على خفض تلك اللحظة من التحول الزاوي لتجنب أي حوادث من لفة الجسم عند تحول الزاوية.

فائدة أخرى لهذه الفراغات، وهي أنها تساعد على التهوية، إذ إنها تسمح بتدفق الهواء المُناسب لتبريد الفرامل.





رجل نسي مكان ركن سيارته ليعثر عليها بعد 20 عاماً!

في عام 1997 قام أحد المواطنين في مدينة فرانكفورت الألمانية بتقديم بلاغ إلى الشرطة بأن سيارته قد سُرقت، لكن بعد مرور 20 عام تعقبت فيها السلطات السيارة المفقودة، تبين أن مالكها نسي المكان الذي ركنها فيه، وافترض أنها سُرَقَت.

رجل نسي مكان ركن سيارته

وُجِدَت السيارة في أحد الكراجات في مبنى صناعي قديم، كان من المُقرر هدمه واعترضت طريق الفريق المسؤول عن هدم المبنى، الذي أبلغ الشرطة.

لتعرف الشرطة صاحب السيارة الذي يبلغ من العمر الآن 76 عاماً، وتبلغه بمكان السيارة التي لم يرها منذ 20 عاماً مضت، لكن السيارة لم تعمل وغالباً ستتحول إلى خردة وتباع.

رجل نسي مكان ركن سيارته

تُذكرنا هذه الحادثة بقضية ألمانيّة أخرى، إذ وجد أحد الرجال سياراته بعد أن تركها مركونة لمدة عامين وأبلغ هو الآخر عن ضياعها، قبل أن تجدها الشركة على بُعد 4 كيلومترات من المكان الذي كان الرجل يظن أنه تركها فيه. الغريب في الأمر، أن صندوق السيارة كان يحتوي على 40 ألف يورو، بالإضافة إلى أدوات تساوي قيمتها 50 ألف يورو!





إغلاق