الرئيسية / من الكويت / كاميرات مراقبة في باصات المدارس لمنع التحرش

كاميرات مراقبة في باصات المدارس لمنع التحرش

أعلن الوكيل المساعد للشؤون المالية في وزارة التربية يوسف النجار لـ «الراي» طرح 3 مناقصات جديدة «لتوفير خدمة النقل للطلبة في المناطق التعليمية ومدارس التربية الخاصة، بقيمة 18 مليون دينار مع مواصفات جديدة أعدت من قبل إدارة الخدمات العامة، أهمها تركيب كاميرات مراقبة في كل باص لمنع حالات تحرش».

وبيّن النجار أن الوزارة «طلبت ايضاً من ديوان الخدمة المدنية توفير مرافقات كويتيات في الباصات، لمزيد من إجراءات الأمن والسلامة لأبنائنا وبناتنا»، مؤكداً أن المرافقات «سيباشرن عملهن فور ترشيحهن من قبل الديوان للعمل في وزارة التربية».

يذكر أن وزارة التربية شهدت خلال العام الدراسي الفائت وقوع 3 حالات تحرش في حافلات بعض المدارس الثانوية للبنات من قبل سائقين، الأمر الذي تم على إثره فصل هؤلاء عن العمل مع تطبيق غرامات مالية ضخمة على الشركة

«التربية» ترغّب المعلمين الوافدين بـ«صباح الأحمد»: 50 ديناراً بدل «منطقة بعيدة»

في محاولة لترغيب المعلمين الوافدين بالعمل في مدارس منطقة صباح الأحمد، ولسد العجز في الهيئتين التعليمية والإدارية، كشف وزير التربية وزير التعليم العالي الدكتور محمد الفارس عن رغبته مخاطبة مجلس الخدمة المدنية لإقرار بدل «منطقة بعيدة» بقيمة 50 ديناراً لكل العاملين في مدارس صباح الأحمد من معلمين وإدارين كويتيين ووافدين على غرار البدل المعتمد خلال العام الدراسي الفائت للمعلمين الكويتيين.

وقال الفارس، في تصريح للصحافيين عقب جولة تفقدية قام بها أمس برفقة وكيل الوزارة الدكتور هيثم الأثري على مدارس صباح الأحمد، أعقبها باجتماع موسع مع مسؤولي منطقة الأحمدي التعليمية، قال إن «سبب المشكلة في مدارس صباح الأحمد عدم القدرة على تقدير الأعداد الحقيقية للطلبة المستجدين إلا في اليوم الأول للدراسة، حيث ألتحقت 200 طالبة فقط في مدرسة الرباب المتوسطة، وهذه مشكلة تواجهنا في جميع المناطق السكنية حديثة الإنشاء بسبب كثرة المستأجرين» متابعا «أعطيت تعليمات لأن يكون الإعلان عبر موقع المنطقة التعليمية او المدرسة للراغبين في التسجيل حتى يتم تقدير الأعداد بصورة صحيحة».

ونفى الفارس تعليق الدراسة في أي من مدارس صباح الأحمد «ولكن ما حصل بسبب افتتاح مدرستين جديدتين، وهما ابن خلدون ومعجب الدوسري، حيث تم استقبال الطلبة وتوزيع الكتب عليهم، ولم تبدأ الدراسة في المدرستين، حتى يتم تحديد أعداد المنتسبين إليهما لأن إجراءات التسجيل كانت مستمرة وغير منتظمة».

وقال «زرت 4 مدارس وجار اتخاذ اللازم لفتح صفوف جديدة خاصة في مدرسة الرباب، وتوفير الأثاث اللازم لها، وسنقوم بتوفير باصات خاصة لنقل الطلبة والهيئات التعليمية والإدارية، وتسخير كل الإمكانيات المتاحة»، مضيفاً «هؤلاء أبناؤنا وإن كنت أشد في الاجتماع على المسؤولين فلأنهم يستحقون افضل الخدمات» مستطردا «لا أحمل المسؤولية لأحد ولم أقم بإحالة أحد إلى التحقيق، ولكن قمت بتقييم الوضع وأعطيت تعليمات وسأقوم بزيارة هذه المدارس يوم الأحد او الإثنين وستكون هناك مساءلة جادة إن لم تنفذ هذه التعليمات».

وكشف الفارس عن رغبته في افتتاح مدرسة جديدة متوسطة بنات منتصف العام الدراسي الحالي في المنطقة، لتخفيف الضغط على مدرسة الرباب، مبيناً أن «المشكلة الأهم في المدارس الأربع عدم القدرة على تحديد أعداد الطلبة وجار اتخاذ اللازم الآن».

من جانبه رحب العومي بجولة الوزير التي قال إنها جاءت للاطمئنان على جهوزية مدارس المنطقة خاصة ما أثير بشأنها معلومات لم تكن على قدر عال من الدقة، وأشار إلى أن الوزير أبدى بعض الملاحظات فيما يخص المدارس ذات الكثافة الطلابية، وأن المنطقة تسعى بالتعاون مع الوزارة لاستعجال افتتاح مدرسة متوسطة للبنات وتحاول جاهدة أن يكون الافتتاح خلال الفصل الثاني.

وأشار إلى أن المنطقة تسعى كذلك لاستكمال احتياجات بعض مدارس المدينة من هيئة إدارية وتعليمية بشكل عاجل وسريع، وفيما يخص ثانوية طلحة بن عبيد فإنه سيتم استعجال افتتاح فصول إضافية وزيادة أعداد المعلمين لتوفير احتياجات المدرسة التي تتلاءم مع الزيادة الطلابية لهذا العام.

طرد المصري … ترامادول فراولة

أحبط رجال جمارك الشحن الجوي محاولة مصري تهريب 4 آلاف حبة ترامادول، بعدما عمد إلى إخفائها داخل أماكن سرية في 3 حقائب وصلت إليه من بلاده.

مصدر جمركي روى تفاصيل الضبطية بقوله «إن الحقائب الثلاث التي وصلت مساء أول من أمس لمصلحة مصري شملها طرد بريدي واحد أتى إليه من بلاده، وبتفتيشها تبين أنها تحتوي على ملابس، لكن الجمركيين ساورتهم الشكوك في الحقائب، فأخضعوها للتفتيش المشدد والدقيق، وكانت المفاجأة أنهم عثروا على أقراص ترامادول (من نوع فراولة) مخبأة بإتقان محكم في (البايبات البلاستيكية) للحقائب الثلاث التي تُستخدَم كمقابض لسحبها»!

المصدر أكمل «أن رجال الجمارك انتظروا ريثما وصل صاحب الحقائب لكي يتسلمها، فسارعوا بإلقاء القبض عليه، وبعد إخراج الحبوب المخدرة في حضوره تم إحصاؤها ليتضح أنها 4 آلاف حبة ترامادول، فبادر الجمركيون بتحريزها، وأحيلت مع المتهم إلى الإدارة العامة لمكافحة المخدرات على ذمة قضية تهريب مواد مخدرة، وجارٍ اتخاذ الإجراءات القانونية بحقه».

«فيسبوك» ينقذ عالِماً أزهرياً من التسول

تدخل شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب لإنقاذ عالم مصري ورعايته وتكريمه، بعدما نشر شاب مصري تدوينة على «فيسبوك» قال فيها إنه التقى شيخاً مسناً في حال يرثى لها في أحد المساجد في منطقة الجبل الأخضر (شرق القاهرة)، وكانت المفاجأة كما ذكرها الشاب المصري أن هذا الشيخ الطاعن في السن عالم أزهري كبير أحيل للتقاعد وتدهورت حالته الصحية والمادية، بحسب «العربية.نت»

وأضاف الشاب إن الشيخ هو عبد الحميد متولي خشبة أستاذ علم التفسير بالأزهر، وكان يقدم أشهر برنامج ديني على التلفزيون المصري وهو «حديث الروح»، مع علماء وشيوخ الأزهر، مثل الدكتور عبد الله شحاتة، والإمام الراحل الدكتور جاد الحق علي جاد الحق شيخ الأزهر، وإمام الدعاة الشيخ محمد متولي الشعراوي، مطالبا في تدوينته بضرورة تكريم هذا العالم وانتشاله من ظروفه الصعبة.

وذكر وكيل الأزهر الدكتور عباس شومان إن شيخ الأزهر، قرر اتخاذ ما يَلزم، ومتابعة حالة الدكتور عبد الحميد محمود متولي خشبة، أستاذ التفسير وعلومه بكلية الدراسات الإسلامية، حتى يحيا حياة كريمة تليق به كعالم أزهري، وذلك بعدما علم الطيب بتدهور حالته الصحية والمالية.

وتابع أن الطيب وجه بزيارة العالم الجليل ومتابعة حالته واتخاذ ما يَلزم، و«أرسلنا له على الفور أحد شباب الباحثين بالأزهر للوقوف على كل التفاصيل وبحث حالته ورعايته وتكريمه»

مصدر .