حوادث وجرائم

عامل وموظفة خائنة ماتا اثناء ممارستهما الرذيلة

أزكمت رائحة كريهة أنوف قاطني أحد العقارات بمنطقة المرج شمال العاصمة المصرية القاهرة، ثارت بعدها شكوك جميع السكان حول وجود شيء عفن فبدئوا بعدها في البحث داخل شققهم عن مصدر تلك الرائحة.

فتش السكان جميع الشقق بالعقار وتبادلوا الأحاديث فيما بينهم عن تلك الرائحة التي لم يعتادوا عليه من قبل فبحثوا في كل مكان فلم يجدوا إجابة عن مصدر الرائحة الكريهة إلا داخل شقة جارهم.

وزاد الشك عندما تنبه أحد السكان غياب ذلك الشاب وبخطوات ثابتة تحرك الرجل برفقة جيرانه نحو الشقة وبدأت بعدها أنوفهم تزكم من جديد من الرائحة الكريهة فلم يستطع الجيران تحمل تلك الرائحة، وتساءلوا فيما بينهم عن رؤية أيا منهم للساكن خلال الفترة الماضية خاصة بعد اعتياد خالته في منتصف الثلاثينيات القدوم له والقيام بتنظيف الشقة له في أوقات متفاوتة وبعد نصف ساعة أبلغ السكان رجال المباحث وكانت المفاجأة، جثتين شبهه عاريتين ملقاة على الأرض.

وأبلغ رجال المباحث النيابة العامة التى انتقلت لمعاينة الجثتين ومكان الواقعة لحل اللغز.

وكشفت معاينة النيابة لشقة المتوفيين والتي أجراها المستشار أحمد رضا مدير نيابة المرج عن وجود بقايا اشتعال قطع فحم بغرفة النوم كانا يستخدماها لتدخين “الشيشة”، وأنه بسبب غلق النوافذ تسرب غاز ثانى أكسيد الكربون وسبب لهما اختناق كما كشفت مناظرة الجثة عن وجود تجمعات دموية على وجه المتوفيين تركت تشوهات سوداء اللون على أجسادهما كما عثرت النيابة على عقد زواج عرفي بين المتوفين منذ عامين وبعض الأقراص المخدرة وهاتفين محمولين.

وبتكثيف التحريات التحقيقات التى أشرف عليها أحمد شديد رئيس نيابة المرج، تبين أن المتوفيين “حسن” 29 سنة عامل وابتسام 32 سنة، موظفة بأحد المستشفيات الحكومية ” نشأت بينهما علاقة غير مشروعة منذ فترة وكانا يتقابلان فى شقة إيجار بمنطقة المرج.

وأضافت التحقيقات التى أشرف عليها المستشار إبراهيم صالح المحامى العام الأول لنيابات شرق القاهرة الكلية أن ربة المنزل متزوجة وأم لطفلين ولد 13 سنة وبنت 8 سنوات وأنها على علاقة آثمة بعشيقها الغير متزوج وكانا يتقابلان بشقة إيجار لفترة مؤقتة.

وأوضحت التحقيقات أن يوم الواقعة أشعلت المجني عليها كمية من الفحم لتدخين “الشيشة” قبل ممارستهما الرذيلة وأحكموا غلق أبواب الغرفة وتركت الفحم بغرض التدفئة مما أدى لسحب الأكسجين من الغرفة وتوفيا أثناء ممارستهما الرذيلة.

واستمعت النيابة لأقوال زوج المتوفية والذى أكد أن زوجته كانت تعامله بشكل سئ منذ فترة، وكانت بينهما مشاجرات بسبب أنه كان يراها تتحدث فى الهاتف لفترات طويلة كما استمعت النيابة لأقوال الأهالي الذين اكتشفوا الواقعة بعد خروج روائح كريهة منها وأكدوا أنهم تعرضوا لها أكثر من مرة بعد أن شاهدوها تحضر إليه من الساعة السابعة صباحا وحتى الثانية ظهرا، وسألوها عن سبب زيارتها للعشيق فى شقته فقالت لهم أنها خالته وتزوره لمساعدته فى أعمال المنزل وغسيل ملابسه.

ليأمر بعد ذلك المستشار أحمد رضا مدير نيابة المرج بتشريح جثة المتوفين كما أمرت النيابة بأخذ عينى من أحشاء المتوفيين وتحليلها وطلب سرعة تحريات المباحث وتحريز كمية من الأقراص المخدرة وجدت داخل الشقة.

مصدر . 

مقالات ذات صلة

إغلاق