اخبار منوعة

طفل مصري بقدرات خارقة, وعملية سرقة في محل مجوهرات بالفروانية

نجح الطفل المصري أحمد الهلالي، البالغ من العمر 8 سنوات، في إثارة الجدل والإعجاب، بفضل قدراته “الخارقة”، التي تشمل أكل الزجاج ورفع أطفال بأسنانه، والقدرة على تحمل النار على جلده.

وقال كريم الهلالي، والد أحمد، إنه اكتشف قدرات ابنه الخارقة قبل 3 سنوات، عندما رآه يأكل لحما نيئا ويستعرض قوة “غير عادية” مع أقرانه.

وكان الأب نفسه، الملقب بفرعون، قد شغل الناس كثيرا العام الماضي عندما بدأ ينفذ أعمالا خارقة منها أكل مسامير وسحب شاحنات بأسنانه.



وقال كريم إنه لم يُدرب ابنه، لكنه أرجع قدرات أحمد الخارقة “الجينات الوراثية”، لافتا إلى أنه شعر بالقلق في البداية عندما شاهد قدرات ابنه، الأمر الذي دفعه لأخذه إلى أطباء، الذين أكدوا بدورهم أن أكل الزجاج لم يسبب أذى لابنه.

من جانبه، قال الطفل أحمد، إنه تأثر بعد أن شاهد والده يستعرض قدرات خارقة، مشيراً إلى أنه يعتزم استخدام قدراته للاستمتاع فقط، ولا يرغب في إيذاء أحد.

وأضاف أنه يرغب في أن يتجاوز صيته قريته الصغيرة في محافظة أسيوط المصرية، ليتسنى له المشاركة في بطولات عالمية للقوة وربما تسجيل رقم قياسي عالمي جديد في موسوعة غينيس للأرقام القياسية



بائع مجوهرات يحبط عملية سرقة بضبط سورية

أقدم بائع عربي على تسليم وافدة سورية الى رجال الأمن بعد إقدامها على سرقة سوارين من داخل محل مجوهرات يعمل به، واستعان البائع بأصحاب المحلات المجاورة حتى لا تتهمه السيدة بقضية أخلاقية.

وبحسب مصدر امني، فإن بلاغا ورد الى عمليات الداخلية من احد باعة المجوهرات في منطقة الفروانية حيث طلب دورية الى محله لضبط سيدة حاولت السرقة.

وأضاف المصدر: تم إرسال دورية الى المحل المستهدف، حيث شوهدت سيدة منتقبة محاطة بعدد من العمال والباعة.



وبسؤال المبلّغ قال ان المدعى عليها دخلت الى المحل وأخذت تفحص مجموعة من المشغولات الذهبية باعتبارها انها ستشتري، ومضى البائع بالقول: فوجئت بإخفاء قطعتين وهما عبارة عن سوارين، فتوجه اليها وأبلغها بأنها لصة، فما كان منها إلا ان أخرجت السوارين طالبة السماح والصفح، الا انه رفض وأبلغ «الداخلية».

هذا، ومن المقرر ان يتم التحقيق مع الوافــدة للوقوف على ما اذا كانت تلك الواقعة هي الأولى التي ترتكبها ام لديها سوابق



الشويع يوجّه بسحب لوحات المركبات المخالفة لـ«الوقوف» 15 يوماً

علمت «الأنباء» ان وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون المرور بالإنابة اللواء فهد الشويع أصدر تعليماته الى جميع إدارات المرور في محافظات الكويت الست تتضمن تفعيل القانون بشأن المركبات التي يتم سحب لوحاتها لمدة 15 يوما، خاصة تلك التي يتم تحرير مخالفات لها، وسحب لوحاتها جراء توقفها في الممنوع، والتي تتوقف في «صف ثان» وعدم جواز تسليم لوحة المخالف إلا بعد 15 يوما من تحرير المخالفة على ان تنفذ هذه التعليمات على المواطنين والوافدين على حد سواء.

وبحسب المصدر، فإن تعليمات وكيل المرور بالإنابة جاءت في أعقاب رصد عدم مبالاة المخالفين بالقانون وقيامهم بدفع قيمة المخالفة وإعادة اللوحات مرة اخرى في غضون أيام.

وأردف المصدر: الهدف من تطبيق القانون ليس تحصيل مبالغ مالية، وإنما الحد من الاختناقات التي تشهدها المناطق السكنية والتجارية جراء توقف المركبات بصورة مخالفة.

وكشف المصدر عن ان اللواء الشويع بصدد تفعيل إجراء سحب المركبات التي تتوقف على الأرصفة لتحال الى كراج الحجز.



توقفوا الآن عن شحن هواتفكم ليلا

يلجأ العدد الأكبر من مستخدمي الهواتف الذكية إلى شحن أجهزتهم خلال فترة النوم ليلا، ليكونوا جاهزين صباحا للانطلاق إلى أعمالهم دون قلق من نفاد البطارية في أوقات حرجة.

لكن دراسة جديدة ركزت على إحدى السلبيات الكبيرة التي تسببها هذه العادة على بطارية الهاتف، والتي تؤدي على المدى البعيد إلى زيادة المعاناة مع بطارية الجهاز.

وأشارت الدراسة، التي نقلت عنها صحيفة “صن” البريطانية، إلى أن شحن الهاتف طوال الليل يزيد الفترة التي يبقى بها الجهاز متصلا بالطاقة الكهربائية إلى حد كبير.

وحسب الدراسة، يؤثر ذلك على المدى البعيد في قدرة خلايا هذه البطارية على الاحتفاظ بالشحن لفترة أطول، مما يعني نفاد البطارية بسرعة أكبر وزيادة كابوس الشحن مع زيادة عمر الهاتف.



والنصيحة التي يقدمها الخبراء، بالإضافة إلى 3 نصائح أخرى هامة، هي إبقاء الهاتف موصولا بالطاقة الكهربائية إلى أن تمتلئ البطارية بشكل كامل ثم فصله عن منفذ الطاقة.

وعن هذا الموضوع قال حاتم زين، مؤسس شركة “أوسيا” لتقنيات الشحن اللاسلكي لمجلة “التايم” : “إن فكرت بالموضوع، لو كنت تشحن هاتفك خلال فترة النوم، فهذا سيعني أن الهاتف سيكون متصلا بالطاقة الكهربائية لمدة 3 إلى 4 أشهر في العام.”

وعلى الرغم من أن صانعي الهواتف الذكية والبطاريات يحاولون معالجة هذا السيناريو، فإن الأثر السلبي للشحن بتلك الطريقة سيكون حتميا على طاقة البطارية.

فمنذ هذه الليلة، فكر في أن تشحن هاتفك بشكل كامل قبل أن تنام، ولا تنس الاطلاع على العادات السلبية الأخرى التي نقوم بها عند شحن هواتفنا الذكية



حادث يؤدي إلى انحراف «رباعية» في «المعاكس»

 نجا قائد مركبة رباعية الدفع من الموت جراء انقلاب سيارته على الدائري الرابع مقابل حولي وانحراف المركبة الى الاتجاه المعاكس.

وبحسب مصدر أمني، فإن بلاغا ورد عن حادث سير على الدائري الرابع، وبانتقال رجال الأمن تبين ان المركبة انحرفت الى الطريق المقابل فيما لم يسفر الحادث عن إصابات بين مستخدمي الطريق



فيديو والد يدفن رضيعا في الرمال يثير ضجة على السوشال ميديا

بحسب رأي النشطاء، فقد تم تصوير الفيديو في السعودية دون تحديد المكان.

ولم تتجاوز مدة الفيديو 20 ثانية، حيث يبدو الطفل منهك القوى وظهرت عليه ملامح الصدمة، مما استفز رواد التواصل الاجتماعي، حيث كان الطفل يبكي في الوقت التي تعالت فيه ضحكات الوالد محاولا تقليده، في حين لم يتم التأكد من أن هذا الشخص هو والد الطفل أم لا.

وانتقد المتحدث الرسمي لوزارة العمل والتنمية السعودية، خالد أبا الخيل، على حسابه الرسمي في موقع “تويتر” قائلا “ما يتعرض له الطفل يُعد إيذاء…ومن قام بمثل هذا الفعل يعتبر مُعنفا ومسيئا للطفل وفق نظام الحماية من الإيذاء”.



الكويت الأسوأ خليجيًا للوافدين

في الوقت الذي جاءت فيه دولة الإمارات في المرتبة الأولى خليجيًا وعربيًا كأفضل البلدان للمغتربين من حيث جودة الحياة، حلت الكويت في المرتبة الـ 42 عالميًا، والسادسة عربيًا والأخيرة على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، وذلك وفق التقرير السنوي لمصرف “إتش إس بي سي” “مستكشف المغتربين”.

واعتمد التقرير على دراسة مجموعة من العوامل من حيث رضا المغتربين على الصعيد المهني والمالي والشخصي، ومعايير أخرى ترتبط بالعائلة وبجودة الحياة.

وأشار التقرير إلى أن المغتربين في منطقة الخليج يعيشون في رخاء واستقرارًا مقارنة مع نظرائهم في دول العالم.

وضم الاستطلاع 27 سؤالاً للمغتربين في 3 مؤشرات فرعية، تتمثل في الاقتصاد والتجربة والأسرة.
ويركز مؤشر الاقتصاد على آراء المغتربين في الدولة، ويغطي الجوانب المتعلقة بمستويات الأجور، والتقدم الوظيفي والاقتصاد المحلي.



بينما يركز مؤشر التجربة على نمط الحياة الذي يعيشونه في الدولة التي سافروا إليها، ويغطي هذا المؤشر الجوانب المتعلقة بالثقافة المحلية، والأمن وسهولة تكوين الصداقات، وسهولة بناء منزل جديد.

في حين يغطي مؤشر الأسرة الجوانب المتعلقة بالحياة الاجتماعية للمغتربين، وتكاليف التعليم، وتمكن أطفالهم من تكوين الصداقات بسهولة،وتم تجميع المؤشرات الثلاثة لوضع التصنيف العام.

وقد جاءت سنغافورة في المركز الأول في التصنيف، واحتلت الإمارات المرتية (10 عالميًا) والأولى عربيًا وخليجيًا، وصنفت البحرين في المرتبة الـ (13 عالميًا) بينما حلت عمان في المرتبة الـ “15 عالميًا) في حين حلت قطر بالمركز الـ (31) وجاءت السعودية في المرتبة (40) أم الكويت فكانت في المرتبة (42 عالميًا) والأخيرة خليجيً





تعليقات الفيسبوك

مقالات ذات صلة

إغلاق