اخبار الكويت

شركات التأمين تطالب برفع التأمين لـ 30 دينار للسيارات

ارتفع صراخ شركات التأمين قبل نحو شهر من تطبيق قرار وزارة الداخلية الخاص بتفعيل المادة 41 من قانون المرور التي تتيح جواز أمر الصلح الفوري في حوادث المرور البسيطة الذي يبدأ مطلع مارس المقبل في محافظة العاصمة، ثم يعمم على المحافظات الاخرى بعد تقييم التجربة وتلافي سلبياتها.
شركات التأمين، ووفق ما صرح به عدد من مديريها لـ«الراي» رأت أن القرار الجديد سيكون كارثة عليها، وسيصب في مصلحة وسطاء التأمين الذين يأخذون عمولة مخالفة لقانون وزارة التجارة الذي حددها بـ10 في المئة فقط من قيمة بوليصة التأمين ضد الغير.
وناشد مديرو الشركات وزارة الداخلية التأني في تطبيق القرار والتعاون معهم للوصول إلى صيغة توافقية لا تسبب خسائر للشركات، من خلال رفع قيمة التأمين ضد الغير إلى 30 دينارا وإلزام وسطاء التأمين بعمولة الـ10 في المئة فقط، مع إلزام المتسبب بالحادث بدفع 50 في المئة من قيمة التعويض كرادع له ولمنع التحايل.



ولتوضيح القرار، فقد أشار مدير عام الادارة العامة للتحقيقات اللواء الدكتور فهد الدوسري في تصريح سابق لـ«الراي» إلى انه سيتم توزيع نماذج دفاتر صلح على الدوريات والمخافر بحيث يتم تزويد الطرف المتضرر بنسخة من امر الصلح بعد دفعه مبلغ 20 دينارا لإدارة المخالفات في المرور، وبعدها يأخذ المتضرر نسخة من ورقة الصلح الى شركة التأمين لتعويضه فورا، كون لهذه الورقة قوة الحكم القضائي وان الامر يتم بالاتفاق مع الاطراف المعنية.ولكن شركات التأمين لها رأي آخر في الموضوع، ولعل الاجتماع الذي دعا له اتحاد شركات التأمين مع الادارة العامة للتحقيقات والذي سيعقد صباح اليوم الثلاثاء في غرفة التجارة لتوضيح الصورة وآلية التطبيق والاقتراحات التي ستتقدم بها شركات التأمين، قد تؤجل القرار المتوقع تطبيقه في مارس المقبل.
«الراي» وجهت سؤالا الى مسؤولي شركات التأمين عن موقفها من تطبيق القرار ومدى قدرة شركات التأمين على توفير السيولة اللازمة لدفع التعويضات للمتضررين من الحوادث البسيطة، فقال مدير شركة بروفيشنال للتأمين محمد الزناتي ان ذلك «خراب بيوت» لشركات التأمين في ظل ثبات اسعار بيع وثيقة التأمين البالغة 19 دينارا للسيارة الصالون.
واشار الزناتي إلى ان رفع سعر وثيقة التأمين الى 30 دينارا قد يعطي الفرصة ويوفر السيولة لشركات التأمين لدفع التعويضات اللازمة في ظل ارتفاع اعداد الحوادث اليومية، لافتا الى ان عامل الوقت في انتظار حكم المحكمة كان يعطي فرصة لشركات التأمين لتأمين السيولة اللازمة مقترحا زيادة سعر وثيقة التأمين قبل تطبيق القرار والا «سيخرب بيتنا».



بدورها، قالت مديرة شركة دار السلام للتأمين التكافلي ميادة العلي ان القرار سيسعد قائدي المركبات، حيث سيتمكن من الحصول على التعويض خلال ايام ولكن المشكلة في قدرة شركات التأمين على تأمين السيولة الحالية لهم، وخصوصا ان المتسبب لا يتحمل اي تكلفة اضافية. واقترحت العلي ان يتم تحميل شركة التأمين 50 في المئة والمتسبب 50 في المئة الاخرى، حتى يكون رادعا في عدم التسبب في حوادث وضبط الامن المروري من جهة وضمان عدم وجود تلاعب في هذه القضايا، من جهة اخرى، اذا علم ان عليه دفع 50 في المئة من نسبة التعويض.
واضافت العلي ان القرار لم يراع الكلفة العالية للتعويضات في ظل ارتفاع اجور اليد العاملة وقطع الغيار اذا ما ضرب مثلا في المصباح الامامي لسيارة فاخرة يتجاوز قيمته 2000 دينار كويتي وبالتالي يمكن القياس على القطع الاخرى، لافتة الى ان تأخر الحصول على الحكم يمنح الشركة فرصة لتحصيل اقساط وثائق التأمين وتوفير السيولة للتعويض.



من جانبه كشف مدير الشركة الكويتية العالية للتأمين محمد الرشدان ان في الكويت 27 شركة وطنية للتأمين و6 شركات عربية و4 أجنبية، صرفت 1.275.399 وثيقة تأمين ضد الغير حصلت بموجبها 19.436.280 مليون دينار ودفعت تعويض عن الحوادث بقيمة 20.284 مليون دينار، مشيرا الى ان هناك تعويضات لم تدفع خلال السنوات السابقة تقدر 43 مليون دينار.
وأوضح الرشدان الى ان القرار في صالح قائدي المركبات الذي سيحصلون على تعويضاتهم خلال ايام ولكن الخاسر الاكبر هي شركات التأمين في ظل ثبات اسعار وثائق التأمين والعمولات الكبيرة التي تدفعها الشركات لوسطاء التأمين مقترحا ان يتم زيادة اسعار وثائق التأمين بما لا يقل عن 30 دينارا او تخفيض اسعار العمولة التي تدفعها الشركات للوسيط عن طريق زيادة رقابة وزارة التجارة في تطبيقها للقانون.
وفيما ستعرض هذه المقترحات في اجتماع شركات التأمين مع الادارة العامة للتحقيقات اليوم، فهل ستجد تلك الشركات استجابة لمطالبها ام تمضي وزارة الداخلية في تنفيذ قرارها الذي سيسعد قائدي المركبات ويخرب بيت شركات التأمين، كما ادعى اصحابها؟.



سوداني نام في منتصف الطريق … وأربك حركة السير

أربك سوداني حركة السير في منطقة العارضية الصناعية، بعدما غلبه النعاس داخل سيارته التي أوقفها في منتصف الطريق ونام على متنها بفعل التعاطي.
السوداني، وبينما كان يتجول بسيارته، و«يمزّج» سيجارة ملغومة بمادّة مخدرة، غلبه النعاس والكسل فاضطر إلى التوقف في منتصف الطريق غير آبه بالمارّة حتى تمدد ونام، وقام المارّة بإطلاق آلات التنبيه إلا أنه لم يستجب لهم ولم يفتح الطريق، الأمر الذي اضطر بعضهم إلى الاستنجاد بعمليات وزارة الداخلية.
تحرك إلى المكان رجال أمن الفروانية وبمجرد وصولهم إلى الموقع وجدوا السوداني نائماً والسيجارة لاتزال في يده مشتعلة ففتحوا عليه الباب فاستيقظ وكانت عيناه حمراوين ويتحدث بلسان ثقيل ويضحك بلا مبرر.
الأمنيون حرروا بحق السوداني مخالفة عرقلة حركة السير عمداً، وألقي القبض عليه وبتفتيشه احترازياً قبل صعود الدورية عثر بحوزته على كيس يحتوي على مادّة بنيّة اللون يشتبه أنها مخدرة، فتم تحريزها وأحيلت معه إلى الإدارة العامة لمكافحة المخدرات وجارٍ اتخاذ الإجراءات القانونية بحقه.



لبناني مطلوب اختبأ تحت سيارة متعطلة

حتى وإن تخفى أسفل سيارة، فإن رجال إسناد العاصمة له بالمرصاد.
… إنه لبناني مطلوب على ذمة قضية جنائية وصادر بحقه أمر ضبط وإحضار استخرجه الأمنيون من تحت سيارة متعطلة اختبأ تحتها حتى لا يقع في قبضتهم.
وفي التفاصيل فإن رجال دوريات إسناد العاصمة ولدى قيامهم بجولة في منطقة الشويخ الصناعية اشتبهوا في شخص يتجول سيراً على الأقدام، وبالاقتراب منه وطلب هويته انطلق هارباً واختفى بين الكراجات فما كان من الأمنيين سوى تمشيط المنطقة، حيث عثروا عليه مختبئاً تحت إحدى السيارات المتعطلة والتي أوقفها صاحبها عند أحد الكراجات.
رجال الأمن أخرجوا الهارب من تحت السيارة، وبعد التدقيق على بياناته تبين أنه لبناني مطلوب بقضية جنائية مسجلة بحقه في عام 2016 في مخفر الشويخ، كما أنه مخالف لقانون الإقامة ومطلوب بقضية مدنية وصادر بحقه أمر ضبط وإحضار، واقتيد إلى مخفر منطقة الشويخ للوقوف على القضية المطلوب على ذمّتها وإحالته إلى النيابة العامة، لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقه وإحالته إلى الجهات الأخرى المطلوب لها.



أردني استقوى على رجال الأمن … دفاعاً عن الحشيش

بالقوة الجبرية، سقط أردني في قبضة رجال أمن الفروانية، بعدما تعدّى عليهم دفاعاً عن سيجارتي حشيش وظرف مخدرات وأدوات تعاط أحيل بها إلى الإدارة العامة لمكافحة المخدرات.
رجال أمن الفروانية، وخلال جولة في المنطقة ذاتها، استوقفوا شخصاً لتحرير مخالفة بسبب تلف بدا على سيارته جراء حادث قديم، وعند نزول العسكري لطلب هويته تلعثم قائد المركبة بالكلام وبدا خارج نطاق التغطية، الأمر الذي أثار الشبهات حوله ورفض الترجل، ما استدعى عناصر الأمن إلى إنزاله بالقوة فما كان منه إلا تطاول وتعنتر وتجاوز حدوده، وتمت السيطرة عليه.
وقال مصدر أمني «بتفتيش سيارة المشتبه به احترازياً قبل صعود الدورية عثر بحوزته على سيجارتي حشيش وظرف مخدرات وأدوات تعاط تمسّك بها رافضاً تسليمها، حتى صودرت منه وأحيلت معه إلى الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقه على ذمة قضية تعاطي وحيازة مواد مخدرة».



الإبعاد لمصري في قضية تزوير

يستكمل رجال الإدارة العامة لمباحث شؤون الإقامة الإجراءات القانوينة، لإبعاد مصري مطلوب في قضية تزوير منذ عامين وصادر بحقه أمر ضبط وإحضار.
رجال أمن العاصمة وفي أثناء قيامهم بجولة في منطقة الصالحية اشتبهوا في شخص بالاقتراب منه هرب جرياً، فتمت ملاحقته حتى ألقي القبض عليه وبطلب هويته ادعى أنه لا يحمل أي إثبات شخصية وبإجراء بصمة تعريفية له اتضح أنه مصري مطلوب على ذمة قضية تزوير مسجلة ضده منذ عامين وصادر بحقه أمر ضبط وإحضار من قبل إدارة البحث والتحري التابعة لمباحث شؤون الإقامة.
وأفاد المصدر بأن «رجال الامن اقتادوا المطلوب وأحالوه إلى الإدارة العامة لمباحث شؤون الإقامة وجارٍ اتخاذ الإجراءات القانونية بحقه على ذمّة القضية المسجلة بحقه، تمهيداً لإبعاده عن البلاد».



تعليقات الفيسبوك

مقالات ذات صلة

إغلاق