تقنية تك

سيكو … التفاصيل الكاملة لأول هاتف ذكي يحمل علامة صنع في مصر

سيكو … التفاصيل الكاملة لأول هاتف ذكي يحمل علامة صنع في مصر

عندما طرح اسم “موبايل سيكو” خلال فعاليات مؤتمر القاهرة الدولي للاتصالات Cairo ict، وتسلم الرئيس نسخة من الهاتف المصنوع في مصر تحمل اسم Nile X، أثيرت التساؤلات في الشارع المصري وعلى مواقع التواصل الاجتماعي حول طبيعة هذا الهاتف، وسر اختيار تسميته ومتى بدأ العمل على تطويره، وفي هذا التقرير سنحاول أن نجيب على كافة هذه التساؤلات بما توفر لدينا من معلومات.

سيكو … اسم يعرفه المصريون جيدًا

يعرف المصريون اللذين عاصروا حقبة خمسينيات وستينيات القرن الماضي، اسم سيكو جيدًا، ففي هذه الفترة احتلت شركة سيكو للمشروبات الغازية مكانةً قويةً استطاعت من خلالها منافسة شركات صناعة المشروبات الغازية العالمية الشهيرة على صعيد السوق المصري، ولكن وبعد أن تحولت الشركة إلى القطاع العام الحكومي، قامت الشركة بإيقاف خطوط إنتاج صناعتها المحلية من المشروبات الغازية، واكتفت بتصنيع وتعبئة المشروبات الخاصة بواحدة من أكبر الشركات العالمية، وهكذا اختفى اسم سيكو من ذاكرة المصريين مؤقتًا.



التحول من صناعة المشروبات الغازية إلى عالم التقنية

في عام 2003 بدأت شركة سيكو على يد صاحبها الجديد المهندس محمد سالم ابن مؤسس الشركة القديمة، في التحول إلى مجال آخر بعيد تمامًا عمّا اعتادت عليه، وهو مجال صناعة التكنولوجيا، وبدأت الشركة في اقتحام عالم الهواتف المحمولة من خلال تعاملها مع الشركات الصينية، حيث عملت سيكو على استيراد الهواتف الصينية وتوزيعها في مصر تحت اسم العلامة التجارية “موبايل سيكو”، وقد أتاح هذا التعاون الذي استمر لعدة سنوات فرصة تعرف الشركة على أدق تفاصيل صناعة الهواتف المحمولة والذكية، وهو الهدف الذي سعى إليه المهندس محمد سالم مدير الشركة خلال لقاء تلفزيوني أجراه مؤخرًا ونشره الموقع المصري الوطن.

موبايل سيكو … أول شركة مصرية تنتج أول هاتف مصري

يقع مقر شركة موبايل سيكو في صعيد مصر، وتحديدًا في المنطقة التكنولوجية في مدينة أسيوط الجديدة، حيث يستقر مصنع الشركة على مساحة 4 آلاف متر مربع، وقد استطاعت شركة سيكو أن تجذب استثمارات بلغت 400 مليون جنيه مصري، ساعدتها على العمل على أبحاث تطوير وصناعة الهواتف الذكية التي استمرت قرابة 4 سنوات، وأثمرت عن إنتاج أول هاتف يحمل علامة “صنع في مصر”.



وطبقًا للموقع المصري اليوم السابع، يتبع هاتف موبايل سيكو الجديد شركة “سيكو مصر”، وهي شركة مساهمة مصرية نشأت بالشراكة بين شركتي “سيكو تكنولوجي” و “سيليكون واحة” المملوكة للحكومة المصرية، وتمتلك الشركة الناشئة مصنعًا بقدرة إنتاج تبلغ 1.8 مليون وحدة سنويًا، بقوة خمسة خطوط إنتاج هي الأحدث في إفريقيا والشرق الأوسط، وتنقسم هذه الخطوط إلى خطين لإنتاج اللوحة الأم SMT، وخطين لتجميع الأجهزة SDK، وخط واحد للتغليف المتكامل.

وتشير التقارير الواردة عن الشركة أنّ حجم عمالتها يبلغ 500 موظف بين مهندس وفني وعامل وإداري، ويعمل هذا الطاقم على تصنيع 45 بالمائة من الهواتف محليًا، تشمل صناعة اللوحة الأم والتجميع النهائي والاختبارات النهائية التي تتبع أحدث السبل والوسائل المستخدمة عالميًا، كما تشير التقارير إلى سعي الشركة المنتجة لموبايل سيكو للاستحواذ على حصة سوقية تبلغ 5 بالمائة في السنة الأولى للإنتاج، بالإضافة إلى استهداف الانتشار في الأسواق الإفريقية والعربية.



موبايل سيكو نايل إكس … مواصفات رائعة وسعر خارج نطاق المنافسة

خلال فعاليات مؤتمر القاهرة الدولي للاتصالات Cairo ict، تسلم الرئيس المصري نسخة عن هاتف موبايل سيكو تحمل اسم “نايل إكس” Nile X، وهو الهاتف المنتمي للفئة الأعلى من هواتف الشركة المصرية الناشئة، ويتمتع هذا الهاتف بالمواصفات التالية:

  • شاشة عالية الجودة بقطر 5.7 بوصة، ومعدل رؤية 18:9 المستخدم حاليًا في عدد من الهواتف الرائدة الحديثة
  • معالج ثماني النواة “لم يتم تحديد نوعه أو فئته”
  • ذاكرة عشوائية سعة 4 جيجابايت
  • ذاكرة داخلية سعة 64 جيجابايت مع دعم بطاقات الذاكرة الخارجية
  • كاميرا أمامية بقوة 8 ميجا بيكسل، وكاميرا خلفية مزدوجة العدسات 13 و5 ميجا بيكسل
  • دعم ثنائي لشرائح الاتصال
  • دعم تكنولوجيا اتصال الجيل الرابع 4G
  • ماسح للبصمة
  • بطارية سعة 2800 ميللي أمبير
  • نظام تشغيل أندرويد 7 نوجات

دون شك تعد هذه المواصفات قوية إلى حد كبير، على الرغم من عدم تحديد نوع وفئة وسرعة المعالج، إلّا أنّ باقي المواصفات تجعل هاتف موبايل سيكو نايل إكس ينتمي لفئة الهواتف فوق المتوسطة على أقل تقدير، ولكن أهم ما يميز الهاتف بالفعل هو سعره في السوق المصري، حيث أكدت الشركة أنّ الهاتف الذي من المقرر طرحه منتصف الشهر الجاري سيبلغ سعره 4200 جنيه مصري أي أقل من 240 دولار أمريكي، وهو رقم لا يمكنه بأي حال من الأحوال شراء هاتف في مصر يتمتع بالمواصفات ذاتها.



بالإضافة إلى موبايل سيكو نايل إكس، من المقرر أن تطرح الشركة المصرية عدد من الهواتف المختلفة التي تتراوح فئاتها السعرية بين 100 إلى 4000 جنيه مصري، ولكن يبقى سؤال هو الأهم. هل سيتمكن الهاتف المصري من تحقيق هذه الأرقام التي يسعى لتحقيقها، وهل سيستطيع بالفعل أن يزاحم الهواتف المحببة لدى المصريين على الرغم من الارتفاع المستمر في أسعارها، وهل سيوفر موبايل سيكو بديلًا جيدًا لهذه الهواتف الأخرى في مصر والعالم العربي؟ هذا ما ستجيب عنه الشهور القادمة.

والآن ما رأيك أنت عزيزي القارئ، هل تظن أنّ موبايل سيكو المصنوع في مصر قد يصبح بديلك الأنسب في الفترة القادمة؟ شاركنا رأيك.





مقالات ذات صلة

إغلاق