اخبار الكويت

زيادة الرسوم الصحية على الوافدين خلال يومين

كشف وزير الصحة د. جمال الحربي ان الوزارة ستطبق، خلال يومين، قرار زيادة رسوم خدماتها على الوافدين «الزائرين» بشكل عام، والمقيمين بنسبة محدودة، لافتا الى قرب صدور قرارات تدوير لمديري المناطق والمراكز الصحية والمستشفيات ونوابهم، مؤكدا ان انشاء «الهيئة العامة للصحة» قيد الدراسة، وسيكون دورها رقابيا على خدمات الوزارة.



وأضاف الحربي، على هامش تدشينه حملة «سور الوطن» في بنك الدم المركزي امس، تزامنا مع ذكرى الغزو الغاشم، ان التسابق في التبرع بالدم يعبر عن إعلاء قيمة حب البذل والعطاء، والاستجابة لنداء الواجب الإنساني بتقديم الدم لمن يحتاجه من المصابين وضحايا الحوادث والامراض، مستذكرا تضحيات كوكبة الشهداء الذين بذلوا الدم والروح للدفاع عن استقلال وسيادة الوطن خلال الغزو.
ولفت الى ان ما قدمه بنك الدم خلال محنة الثاني من أغسطس وأوقات الطوارئ والازمات من جهود مخلصة لاستقبال المتبرعين وتجهيز الاحتياجات من الدم المأمون على مدار الساعة، يدعو للفخر والاعتزاز، ويمثل ركيزة رئيسية في منظومة الطوارىء الطبية بالبلاد، مبينا انه جار العمل على تجهيز فرع آخر للبنك في منطقة الصباح، لتخفيف الضغط على مقر البنك الرئيسي بالجابرية.



إعفاء من رسوم
في غضون ذلك، أصدر الحربي قرارا بإعفاء مرضى السرطان غير الكويتيين تحت سن 12 عاما ممن لديهم اقامة سارية المفعول، من أجور ورسوم الخدمات التشخيصية والعلاجية والأدوية التي تقدمها الوزارة بجميع المستشفيات والمراكز الطبية، على ان يكون قد تم التشخيص المبدئي للمرض داخل الكويت.
كما شكل مجلسا تنسيقيا للطوارئ الصحية بالوزارة لمراجعة وتحديث خطتها الشاملة لمواجهة الطوارئ والأزمات، وتحديد آلية التعامل معها من قبل الإدارات المعنية، فضلا عن مراجعة استعدادات الوزارة للتأهب والاستجابة للطوارئ والكوارث، بما يكفل تقديم الخدمات الصحية الملائمة في جميع مستويات حالات الطوارئ بأنواعها المختلفة.
في حين كلف الحربي وكيل الصحة المساعد لشؤون الخدمات الطبية د. محمود عبد الهادي برئاسة اللجنة وعضوية كل من مديري ادارة الطوارئ الطبية، وادارة المستودعات وخدمات نقل الدم وادارة الوقاية من الاشعاع والصحة العامة، والخدمات التمريضية والمستشار القانوني بمكتب وكيل الوزارة.



مراقبة الأداء
قال د. جمال الحربي إن الوزارة تدرس إقرار الهيئة العامة للصحة لمراقبة أداء ومستوى الخدمات الصحية المقدمة من قبل الوزارة في المناطق الصحية التابعه لها، مبينا أن هناك دراسات وخبراء سيصلون إلى البلاد للعمل على اقرارها بعد دراستها من جميع الجوانب، مؤكدا انها ستراقب الاداء في كل المرافق، بما فيها مستشفى جابر.



تلاحم وطني
شدد الحربي على اعتزازه وتمسكه بالوحدة الوطنية والتلاحم المتميز بين الكويتيين، وانه بفضل هذا التمسك اجتازت الكويت محنة الثاني من أغسطس 1990، حيث كان التلاحم الوطني وقت المحنة محل إعجاب وتقدير المجتمع الدولي والأشقاء والأصدقاء.

مصدر.  

تعليقات الفيسبوك

مقالات ذات صلة

إغلاق