حوادث وجرائم

خبر صادم عربياً .. القبض على شبكة لتبادل الزوجات في مصر!

تمكنت تحريات مباحث الآداب بالقليوبية، بمصر من الكشف عن مجموعة من المتهمين بإدارة شبكة لتبادل الزوجات والجنس الجماعى داخل شقة بشبرا الخيمة يديرها موظف بفندق شهير بالقاهرة وزوجته ، حيث اعترف المتهمون أنهم يمارسون الفاحشة منذ 8 شهور عن طريق مجموعة  » قروب » على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك».

وتضم المجموعة راغبي تبادل الزوجات على مستوى الجمهورية ويتم خلال  » الجروب » تحديد أماكن لقاء الزوجات والأزواج وكان تحديد المكان وهو شبرا الخيمة وتحديدا عمارة داخل ميدان بهتيم شارع الحرية دائرة قسم ثان شبرا الخيمة، وبالفعل أتت مأمورية من الآداب العامة وضبطت صاحب الشقة « محمود.ح » موظف بشركة أدوية وزوجته مدرسة ومعهما « م.م » مهندس كهربائى ومقيم بالقاهرة الجديدة، وزوجته « د » مدرسة، في غرفة نوم واحدة وعلى سرير واحد.



أدلى المتهمون باعترافات تفصيلية حيث قالت المتهمة الثانية زوجة المتهم الأول أن زوجها كان يجبرها على ممارسة الجنس مع شخص آخر لشعوره بلذة ومتعة أثناء ممارستى الجنس مع رجل غيره وكان يطلب منى إقامة علاقة جنسية مع المتهم الثالث على أن يمارس هو الآخر الجنس مع زوجته بالاتفاق معهما.

وأشارت المتهمة إلى أن زوجها عقد حفلات جنس جماعى بالتبادل داخل غرفة واحدة بينما قال المتهم الثالث إن زوجته كانت تمارس الشذوذ مع زوجة صديقه وكانت تتلذذ بمشاهدتي أثناء ممارسة الجنس مع سيدة غيرها. فيما أمرت نيابة ثان شبرا الخيمة، بسجن المتهمين 4 أيام على ذمة التحقيق.





عاد من الحج.. فوجد ابنته في منزل عشيقها !

قتل رجلٌ تونسيّ شاباً يبلغ من العمر (24 عاماً)، أمام ذويه، بعدما عاد من الديار الحجازية، ليكتشف أنّه احتجز ابنته ليرتبط بها رغم معارضة اهلها، في حي سيدي منصور بالمدينة العتيقة بباجة.

ووفق مصدر أمني تونسيّ، فإنّ والد الفتاة وبعد عودته مؤخرا من أداء مناسك الحج، لم يجد إبنته في المنزل، وعَلِمَ أنها تمسكت بالزواج من الشاب الذي تم رفضه من العائلة، وطلب من الشاب السماح لها بالعودة إلى المنزل ودياً، لكن الأخير رفض وأعلمه أنه سيتزوج بها.

وعلى إثر ذلك، جمع الأب عدداً من أقاربه في منطقة “عمدون”، وتوجّهوا إلى “باجة” مسلحين بآلات حادة، حيث داهموا منزل الشاب وقتلوه.

وقد تمكنت الوحدات الأمنية من القبض على والد الفتاة وخالها وحجز السيارة والسكين آداة الجريمة في حين مازالت عملية الملاحقة متواصلة لباقي أفراد العائلة المشاركين في الجريمة.



عراقية رفضت جائزة بعد تسليمها مبلغاً ضخماً وجدته في مترو بألمانيا.. وطلبت من السلطات أمراً آخر

عثرت فتاة عراقية على مبلغ كبير من المال فيما كانت في طريقها للمدرسة بالعاصمة الألمانية برلين، وأخبرت والدتها التي قامت بتسليمها للشرطة، التي شكرت لاحقاً الفتاة على أمانتها على موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

وكانت الفتاة ليلى س. (16 عاماً)، تستقل مترو الأنفاق، يوم الجمعة، عندما وجدت حقيبة يد فيها 14 ألف يورو نسيتها سيدة برلينية مسنة (78 عاماً)، وأخبرت والدتها التي قامت بتسليمها للشرطة في عطلة نهاية الأسبوع.

وتعيش ليلى التي تدرس بحسب ما صرَّحت والدتها برافدا س. لصحيفة برلينر مورغن بوست بمدرسة مهنية، لتصبح عاملة اجتماعية- مع عائلتها منذ العام 2016 في مأوى للاجئين في جنوب غربي برلين، بعد أن فرَّت مع أخواتها وأمها من العاصمة العراقية بغداد قبل ذلك، متجهين لألمانيا.

وقالت الأم إن ابنتها لاحظت في المترو وجود امرأة مسنة وهي تحمل الكثير من الحقائب، وعندما نظرت نحوها في المرة التالية لم تكن موجودة هناك، لكنها كانت قد تركت وراءها حقيبة، فقامت بأخذها وجاءت تحدثها عن الأمر، فذهبا للشرطة.

المرأة صاحبة الحقيبة كانت قد لاحظت في الأثناء فقدان الحقيبة، وأبلغت شركة المواصلات في برلين « بي فاو غي »، وقدمت بلاغاً للسلطات لتؤكد ملكيتها للحقيبة سريعاً، تحسباً للعثور عليها. وسلمت الشرطة الحقيبة التي لم يكن قد فُقد منها شيء البتة إلى صاحبتها.

ولم تستطع الشرطة توضيح سبب حمل المرأة هذا المبلغ معها، وفقاً لصحيفة تاغزشبيغل.



وقالت الأم إنهم لا يريدون جائزة العثور على المبلغ، التي تحق لهم قانوناً، مضيفة أنهم سيكونون سعداء لو ساعدهم أحد في العثور على شقة للإيجار.

ويحق للشخص الذي يعثر على غرض ثمين، أخذ ٣% من قيمته، وفي حال وُجد في المواصلات العامة تنخفض قيمة الجائزة إلى 1.5%.

وشكرت شرطة برلين يوم أمس الثلاثاء « الطالبة » دون أن تسميها على تسليمها المبلغ، على حسابها بموقع تويتر، مشيرة إلى أن « صاحبة المبلغ سعيدة » بذلك.

وفيما دعا بعض المعلقين لمكافأتها، استغربت إحدى المغردات أن يترك شخص مبلغاً كهذا في القطار، فردَّ أحدهم الأمر إلى أنه عندما يكون المرء متوتراً، لا تمضي أبسط الأمور معه بشكل صحيح.

وطرح غونار ليندمان، عضو برلمان برلين عن حزب البديل لأجل ألمانيا، المناهض للإسلام واللاجئين، تساؤلات مشككة في أمانة العائلة كما هو متوقع، فسأل شرطة برلين على تويتر، إنه وفقاً لصحيفة أخذت الفتاة الحقيبة معها، وتم التسليم في اليوم التالي، ألا يعتبر ذلك اختلاساً، فردَّت الشرطة بأنه بالنسبة لهم يبدو من المعقول أن تقصد فتاة في البداية في مثل موقف كهذا الوالدين، فعاد للتساؤل لماذا تم الانتظار لليوم التالي، التساؤلات التي وصفها أحد المغردين بالمقرفة.



شرطة التموين : ضبط مصنع حلوى غير مرخص بالقليوبية

ضبط مصنع حلوى -صورة

نجحت الإدارة العامة لمباحث التموين والتجارة الداخلية برئاسة اللواء أنــور سعيد،في ضبط مصنع غير مرخص للصناعات الغذائية فى الخانكة محافظة القليوبية لتصنيعه الحلوى الجافة (اللبان) مستخدما خامات خالية من أي مستندات تفيد مشروعية حيازتها أو مصدرها مجهولة المصدر وإدخالها فى عملية التصنيع وتعبئة المنتج النهائى داخل عبوات مدون عليها أسماء وعلامات تجارية وهمية (بي كول ـ ست البنات ـ القليوبى)، تمهيدا لطرحها للبيع والتداول بالأسواق، مدخلة الغش والتدليس على جمهور المستهلكين، ومحققة من جراء ذلك أرباحا طائلة غير مشروعة .


وداهم ضباط الإدارة المصنع المتحري عنه وتمكنوا من ضبط المدير المسئول، وضبط 158400 عبوة حلوى جافة “لبان” تحمل علامة (بى كول) “منتج نهائى“، و27360 عبوة حلوى جافة “لبان” مدون عليها تاريخ إنتاج لاحق أكتوبر 2017 “منتج نهائى”، و 504 كجم ، وسلع غذائية ” كامينا ـ ألوان صناعية سكر) بدون مستندات “مجهولة المصدر مستلزمات إنتاج، و2.144 طن ، ورولات بلاستيكية مدون عليها العلامات لزوم التغليف، بالإضافة إلى كميات كبيرة من العبوات الفارغة و3 ماكينة تغليف، وعدد 5 قلاب نحاس، وعدد 2 عجانة كهربائية لزوم التعبئة والتصنيع .
تم التحفظ على المضبوطات جميعها تحت تصرف النيابة العامة، وسحب العينات اللازمة منها لإرسالها إلى المعامل المركزية بوزارة الصحة للتحليل .


مصر تقرر غربلة شحنة قمح روماني لاحتوائها على بذور الخشخاش

ررت النيابة العامة المصرية غربلة شحنة قمح روماني رفضتها الإدارة العامة للحجر الزراعي لاحتوائها على بذور الخشخاش.
وأبلغ المتحدث باسم وزارة الزراعة «رويترز» اليوم (الأحد) أن النيابة العامة وافقت على غربلة الشحنة لفصل البذور عن القمح.
وأوضح المتحدث حامد عبد الدايم أن التحقيقات ما زالت جارية بشأن شحنة من القمح الفرنسي اكتُشِف أيضاً احتواؤها على بذور الخشخاش.
وتراقب أسواق الحبوب التطورات في ما يتعلق بشحنتي القمح الفرنسي والروماني تخوفاً من تعطيلات جديدة للإمدادات المتجهة إلى أكبر مستورد للقمح في العالم بعد نزاع تجاري آخر العام الماضي.
وكانت تعطيلات شابت واردات القمح لبعض الوقت العام الماضي بسبب مقاطعة موردين للمناقصات التي تطرحها مصر احتجاجاً على سياسة طُبقت لفترة وجيزة وكانت تقضي بعدم السماح بالشحنات التي تحتوي على أي نسبة إصابة بفطر الإرجوت الشائع.
وثمة مخاوف بأن يؤدي قرار محكمة في يوليو (تموز) الماضي بشأن بعثات إدارة الحجر الزراعي للخارج إلى تجدد الخلاف نظراً لأن الإدارة كانت صاحبة قرار حظر الإرجوت.
وقال وزير الزراعة المصري عبد المنعم البنا الشهر الحالي إن بذور الخشخاش التي وُجدت في شحنتي القمح المستورد من فرنسا ورومانيا «ليست بالخطيرة جداً».





تعليقات الفيسبوك

مقالات ذات صلة

إغلاق