اخبار الكويت

بين الداخلية .. والوافدين !

بين الداخلية والوافدين

تحية فخر واعتزاز من قبل المواطنين والمقيمين لسرعة الردع من قبل وزارة الداخلية التي استطاعت القبض وبسرعة كبيرة على المعتدين على المواطن العربي المصري الذي يعيش ويعمل في الكويت، وقد كانت هناك ردة فعل قوية داخل وخارج الكويت.
نعم نقدم التحية بكل فخر لكل العاملين في وزارة الداخلية بدءا بالافراد مرورا بالضباط قبل التطرق للخطة الاستراتيجية التي وضعها القادة في المؤسسة التابعة لوزارة الداخلية.
ان ردة فعل وزارة الداخلية تجعلنا نشعر بالارتياح من أن سيادة القانون هو السائد مهما كانت التفاصيل، و ان كل من يعش على هذه الارض يجد العدل أمامه متى ما تعرض للغبن من أي شخص مهما كان يعتقد انه فوق القانون.
وكان لحادث الاعتداء على الاخ المصري- بسبب خلاف ما- لا أجد له أي مبرر فعلى كل من لديه حق ان يتقدم بشكوى للجهة المناسبة، وهناك أكثر من جهة تبعا لنوعية القضية فمن لديه شكوى على محل ما يتوجه لحماية المستهلك مثلا وليس ان يقوم بالتعبير عن غضبه من وضع



ما بالتطاول باللسان والايدي على شخص قد يكون لا ذنب له الامر الذي يجعل القضية برمتها بتحول البلد الى حياة الغاب الامر الذي نرفضه جميعا مهما كان الشخص الذي يعتقد ان فوق القانون.
ان ما حدث للاخ المصري شيء لا يشرف اي مواطن كويتي أصيل، كما ان مثل هذا الحادث انتشر وبسرعة البرق خارج الكويت سواء في جمهورية مصر العربية او في بقية الدول الامر الذي يعمل على تشويه صورة الكويت الحبيبة.

وهناك الكثير من أهل الكويت الأصيلين الذين يرفضون التعامل بعنف لان أمر مرفوض دينيا واجتماعيا، وكما قال الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه: «متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا»، والرفض موصول لكل اساءة لأي شخص مهما كانت وظيفته او مكانته سواء كان كويتيا او غير كويتي لطالما انه يعيش على ارض الكويت الحبيبة التي جبل اهلها على حب الخير ومساعدة الاخرين سواء كانوا داخل الكويت او خارجها.

ان العلاقة بين جمهورية مصر العربية وبقية الدول العربية قديمة، ومنها دولة الكويت، وهناك الكثير من الوشائج التي تجمع بين الشعوب العربية كافة لذا علينا أن نبتعد عن الانطلاق من حوادث فردية كي نصل بها الى سياسة التعميم التي يعاني منها الكثير من العرب.



تجمعني علاقات طيبة مع الكثير من الشعب المصري الحبيب سواء كانوا يعيشون في جمهورية مصر العربية او الذين يعيشون في دولة الكويت، وتعود معرفتي بهم الى عقود من الزمن وبالتالي ليس من العدل ان يكون هناك موقف تحفظ مني او منهم بسبب حادثة ما، خصوصا ان هناك الكثير من الكويتيين الذين تزوجوا من سيدات مصريات وهناك بعض المصريين المتزوجين من كويتيات،وهناك استثمارات وطلبة من الكويت يدرسون في جمهورية مصر العربية، ولم يتعرضوا لأي مضايقة تذكر الامر الذي يجعلنا مطالبين بعدم العمل على زيادة تفاعل تلك المشكلة التي ستجد حلها عبر القانون، لذا علينا ان نعمل على ضبط النفس ولكن هذا لا يعني ان نتقبل الاساءة للاخرين سواء اساءة لأي مقيم في الكويت او الاساءة لأي مواطن كويتي في اي بلد اخر.
ان ما حدث لم يكن الحادث الاول ولن يكون الحادث الاخير لاننا نتعامل مع انفعال بشر لهم طرق مختلفة في ردة الفعل ولكن علينا ان نترك الامر للقانون الذي ينصف المظلوم، والكويت يعيش بها ملايين الوافدين الذين ينتمون الى جنسيات وثقافات مختلفة ومنهم اخوة لنا في الدين او اخوة لنا في الانسانية، وبالتالي يجب ان نتذكر طبيعة العلاقة الطيبة العميقة بين جمهورية مصر العربية والكويت سواء على المستوى الرسمي او على المستوى الشخصي.
وفي الختام أدعو الله ان يمن بالشفاء العاجل على الاخ المصري مع تمنياتي بتطبيق القانون على الجميع الكبير قبل الصغير وعلى القوي قبل الضعيف، وحفظ الله الكويت من كل مكروه.



زيادة رواتب الكويتيين في 2018.. سيبتلعها التضخم

قد لا يشعر المواطن الكويتي بالزيادة التي سيحصل عليها في راتبه العام المقبل، فبحسب دراسة لشركة الاستشارات المتخصصة ««كورن فيري» فإن الارتفاع في معدلات التضخم السنوي بالكويت خلال العام 2018، ستؤدي تقريبا إلى التهام كامل الزيادة المتوقعة في الراتب.

وكشفت دراسة «كورن فيري» أن متوسط زيادة الرواتب في الكويت للعام 2018 ستبلغ نحو 4.3% وتعد الأعلى خليجيا إلا ان ارتفاع متوسط التضخم في البلاد خلال العام نفسه إلى 3.6% سيؤدي الى تآكل تلك الزيادة ويجعلها 0.7% فقط أي اقل من 1%.

وأشارت الدراسة إلى ان المواطن الكويتي ستتآكل الزيادة في راتبه بنحو أكبر من العام 2017 الذي وصلت فيه بعد خصم التضخم لنحو 0.8%، الأمر الذي يشكل مسارا تراجعيا لزيادة راتبه مع ارتفاع مستويات التضخم بسبب عوامل، منها زيادة أسعار البنزين ورفع تعرفة أسعار الكهرباء والماء التي تم تطبيقها خلال 2017، ليبلغ بذلك معدل تراجع نمو الدخل الحقيقي بالكويت 13% خلال العامين الماضيين.

وبحسب الدراسة فإن البحرين جاءت في صدارة الدول الخليجية التي سجلت زيادة حقيقية في الراتب بعد خصم التضخم لتبلغ 1.9%، حيث سيبلغ متوسط زيادة الرواتب في 2018 نحو 4% فيما ستبقى مستويات التضخم عند 2.1%.



وحلت قطر في المرتبة الثانية بزيادة حقيقية في الرواتب بعد التضخم وصلت الى 1.1% رغم تراجع متوسط زيادة الرواتب إلى 3.7% في 2018 فيما ستبلغ مستويات التضخم 2.6%.

وجاءت السعودية أخيرا بتسجيل زيادة حقيقية بالراتب بنحو 0.1% مع تسجيل الرواتب زيادة تبلغ 3.2% ومستويات تضخم عند 3.1%.

ومع تطبيق ضريبة القيمة المضافة في يناير 2018 تتوقع «كورن فيري» ان تكون الزيادة الحقيقية بالراتب في الإمارات بالسالب، حيث سيتناقص الراتب الحقيقي 0.5% بالرغم من بلوغ متوسط الزيادة السنوية للراتب 4.1% إلا ان التضخم البالغ 4.6% سيلتهم كامل تلك الزيادة ويؤثر على القوة الشرائية للراتب الأصلي.

وكشفت دراسة «كورن فيري» أن الأجور في الشرق الأوسط، من المتوقع أن تزداد بنسبة 3.8%، مقارنة بنسبة 4.5% في العام الماضي. ومن المتوقع أن تكون الزيادة في الأجور المعدلة بمعدل التضخم 0.9%، مقارنة بنسبة 2.5% في العام الماضي.

وقالت الدراسة إن الأردن ولبنان سيسجلان أكبر انخفاض في المنطقة بالمقارنة مع العام السابق، حيث يتوقع ان تنمو الأجور بنسبة 1.6% في الأجور الحقيقية، مقابل 6.3% العام الماضي، وتوقع زيادة الأجور الحقيقية في لبنان 1.8% مقابل 6.1% العام الماضي.



وأشارت إلى أنه وعلى الرغم من ارتفاع الرواتب الإجمالية بنسبة 8.5% في أفريقيا، فإن التضخم المرتفع يعني ان الزيادة الحقيقية ليست سوى 1.7%، أي بزيادة على 0.7% العام الماضي. وفي مصر، سترتفع رواتب كبار الموظفين بنسبة 15%، ولكن معدل التضخم 18.8% مما يعني أن الموظفين سيشهدون انخفاضا في الأجور الحقيقية بنسبة -3.8%.

ووفقا لتوقعات «كورن فيري» من المتوقع أن يشهد العاملون في أوروبا الشرقية زيادة في متوسط الرواتب بنسبة 6% في عام 2018. ولكن بعد أخذ التضخم في الاعتبار، فإن الأجور الحقيقية سترتفع فقط بنسبة 1.4%، بالمقارنة مع 2.1% في العام الماضي.

وفي أوروبا الغربية، يتوقع أن تسجل زيادات في الأجور أقل، مع زيادة متوسطها 2.3%، حيث ستسجل زيادة الأجور الحقيقية المعدلة حسب التضخم بنسبة 0.9%.

وقال بوب وسلكامبر، الرئيس العالمي لشركة «كورن فيري»: «مع ارتفاع التضخم في معظم أنحاء العالم، فإننا نشهد خفضا في الزيادات الحقيقية للأجور في جميع أنحاء العالم.

وأضاف: «ان نسبة الزيادة أو النقصان في الرواتب ستختلف باختلاف الصناعة والبلاد والمنطقة، لكن هناك شيئا واحدا واضحا، ان الموظفين في المتوسط لا يشهدون نفس النمو الحقيقي في الرواتب التي سجلتها بالمقارنة مع العام الماضي.



شايب مصري نجا من «مواقعة بالإكراه» بفضل تحريات المباحث

أنقذت تحريات رجال مباحث الجابرية مصرياً على مشارف السبعين من عمره من ادعاءات فيلبينية اتهمته بمواقعتها بالإكراه في شقته، وتبين أنها حاولت توريطه في جناية، وجارٍ اتخاذ الإجراءات القانونية بحقها.

الفيلبينية، وبحسب مصدر أمني، قصدت مخفر منطقة الجابرية وأبلغت أن مصرياً تعمل في شقته الكائنة في المنطقة ذاتها اعتدى عليها جنسياً وأدلت ببياناته، وتمت إحاطة وكيل النائب العام بالبلاغ، فأمر بتسجيل قضية مواقعة بالإكراه أحيلت إلى رجال المباحث للبحث والتقصي.

وقال مصدر أمني إن «مباحثيي الجابرية استدعوا المتهم الذي اتضح أنه يبلغ من العمر 69 عاماً، وبالتحقيق معه أنكر الواقعة وأكد أن العاملة تريد توريطه في قضية جنائية لأسباب يجهلها، وباستدعائها ومواجهتها به أصرّت على أقوالها، وقالت إنه واقعها بالإكراه ثم حبس حريتها واستطاعت الهرب لتسجيل قضية بحقه».

وتابع المصدر «توصل المباحثيون من تحرياتهم إلى أن العاملة كادت للمصري واتهمته ظلماً وزوراً لهدف في نفسها، وتم توثيق التحريات في محضر النيابة العامة، وجارٍ استكمال التحقيقات مع العاملة للوقوف على أسباب ما أقدمت عليه».





مقالات ذات صلة

إغلاق