اخبار الكويت

بالفيديو.. وزير الصحة: لا إلغاء لقرار زيادة الرسوم على الوافدين

أكد وزير الصحة الشيخ د.باسل الصباح «انه لن يتم إلغاء قرار زيادة الرسوم على الوافدين» مضيفا ان الوزارة ستقوم بـ«تقييم مدى نجاح القرار وتلافي سلبياته ان وجدت».

وذكر الشيخ باسل الصباح في تصريح للصحافيين على هامش استقباله المهنئين بديوان عام الوزارة امس ان من أولويات «الصحة» تطوير وتنمية القطاع الصحي في البلاد والعمل على زيادة الثقة في الخدمات الصحية.

وأضاف ان الوزارة ستقوم بدراسة جميع القرارات الوزارية السابقة لإظهار الجوانب الإيجابية ودراسة السليبات لتلافيها مستقبلا، مؤكدا ان هناك الكثير من المواضيع ستتم دراستها بالتنسيق مع المسؤولين في الوزارة.

وحول مزايدة الضمان الصحي أوضح انه من المواضيع المطروحة التي سيتم التطرق إليها بعد دارستها، مشيرا إلى ان كل الإجراءات المتعلقة به ستكون وفقا للقانون.

وعن تسكين المناصب الإشرافية وغيرها من الملفات بين ان كل هذه المواضيع قيد الدارسة وسيتم التعامل معها وفق القانون.



ولفت الى أن أهم أولوياته في الوقت الحالي ينصب على العمل الدؤوب لاستعادة الثقة في الخدمة الصحية في البلاد، وإعطاء كل الناس حقوقها في الحصول على الخدمة الصحية، وكل ذي حق حقه، وتحقيق المساواة بين جميع الموظفين العاملين في قطاعات الوزارة، وأن تكون هناك روح صافية مع جميع القيادين والمديرين والأطباء في الوزارة، مؤكدا أن تلك الروح لها تأثير بالغ الأهمية في تطور الخدمة الصحية في البلاد.

وتقدم الوزير بالشكر لصاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد وسمو ولي عهده الأمين وسمو رئيس مجلس الوزراء على ثقتهم بتكليفه بمسؤولية الوزارة، آملا ان يكون عند حسن ظنهم وعند حسن ظن الشعب الكويتي في تحمل تلك المسؤولية.

كما تقدم بالشكر لوزراء الصحة السابقين على الجهود التي بذلوها في تطوير الرعاية الصحية في الكويت. وشدد على أن مكتبه مفتوح لأي شخص يسدي النصيحة أو يوجه انتقادا بناء لمصلحة تطوير الخدمة الصحية في البلاد.

واختتم مؤكدا أن مكتبه مفتوح لأي نصيحة او انتقاد فيه مصلحة للصحة في الكويت.



إغلاق قضية سلب مصري بسكين عند دوار المواصلات

تمكن رجال الإدارة العامة للمباحث الجنائية وتحديدا رجال مباحث الجليب من اغلاق قضية سلب وافد مصري وذلك بضبط احد المتهمين، فيما جار البحث عن المتهم الثاني وهما من غير محددي الجنسية.

ومن المقرر إخضاع المتهمين بعد توقيف الثاني لتحقيقات مكثفة للوقوف على علاقتهما بجرائم مشابهة شهدتها منطقة الجليب تحديدا.

وقال مصدر امني انه ورغم انكار المتهم الموقوف قيامه بالسلب وأقر باعتدائه بالضرب فقط، الا ان تحريات المباحث اكدت كذب اقواله وأكدت ايضا ان المتهم وشريكه الهارب ثبّتا الوافد وسلباه تحت تهديد السكين.

هذا، وتم عرض المتهم في طابور عرض فتعرف المجني عليه على المتهم مباشرة خاصة أن واقعة السلب حدثت في العاشرة مساء وكان الجو مقمرا.

وكان وافد مصري من مواليد 1977 قد تقدم الى مخفر الجليب وسرد ما حدث له بالقول انه كان في طريقه الى منزله في الجليب وتحديدا عند دوار المواصلات، حيث تم توقيفه من قبل شخصين وسلباه تحت تهديد السكين آيفون 6 و55 دينارا وسوار فضة، وعليه تم تسجيل قضية سرقة عن طريق العنف. وفور تسجيل قضية احيلت الى مباحث المنطقة بحكم الاختصاص المكاني.

وبعد البحث والتحري حول الواقعة ضبط احد المتهمين وتبين انه بدون من مواليد 1992 ومقيم بصورة غير قانونية، وخلال التحقيقات الأولية اعترف المتهم بضرب المجني عليه فقط، نافيا واقعة السرقة والسلب، وتم عمل طابور عرض قانوني فتعرف عليه المجني عليه وأحيل الى جهة الاختصاص.



مصدر أمني: لا صحة لإحالة شاعر خليجي للمحاكمة بسبب قصيدة في مدح مازن الجراح

نفى مصدر امني صحة ما اشيع وتم تداوله على نطاق واسع امس الأول عن ان وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الجنسية والجوازات اللواء الشيخ مازن الجراح قد احال للمحاكمة شخصا خليجيا قال في حقه قصيدة مدح املا بالحصول على الجنسية الكويتية.

وقال المصدر في تصريح لـ «الأنباء»: غير مقبول وغير منطقي ما ذكر بهذا الخصوص، مؤكدا ان الكويت دولة قانون، مشيرا الى ان الخبر ولو كان صحيحا بصورة او بأخرى فإنه حتماً غير مرتبط بقصيدة مدح، لافتا الى احتمالية ان تكون القضية مرتبطة بتورط الشخص في قضية تزوير وأمور متعلقة بتجاوز القانون وليس مدحا كما هو مشاع ومتداول.

على صعيد آخر، نفذ رجال الادارة العامة لمباحث شؤون الإقامة بقطاع الجنسية والجوازات حملة موسعة بإشراف اللواء سعود الخضر في منطقة الجليب أسفرت عن ضبط 40 مخالفا لقانون الإقامة جارٍ إبعادهم.

وبحسب مصدر أمني، فإن حملة مباحث الإقامة والتي امتدت لأربع ساعات شملت كراجات الشويخ وخلالها تم ضبط وافدين اقامتهم يفترض أنهم عمالة منزلية ومع ذلك يعملون في الكراجات.



المؤذن المتهم بضرب الإمام: مشاجرة ولم يكن معي شركاء

ذكرت الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني ب‍وزارة الداخلية أن مشاجرة وقعت بين إمام مسجد لبناني الجنسية ومؤذن مصري الجنسية وهما جيران يقطنان في عمارة سكنية واحدة تابعة ل‍وزارة الأوقاف، وأن المشاجرة جاءت بسبب خلافات شخصية بين الجانبين.

وأوضحت الإدارة أنه وفقا للاتهامات المرسلة المتبادلة بين الطرفين ادعى إمام المسجد أن المؤذن دخل عليه منزله ومعه أشخاص آخرون يحملون أدوات حادة واعتدوا عليه وعلى اثنين من أبنائه ما أدى إلى إصابتهم بإصابات متفرقة، بينما أقر الوافد المصري بالمشاجرة وأنها بدأت بخلاف ومشادة كلامية لكنه أنكر وجود أشخاص آخرين معه أثناء المشاجرة، الأمر الذي حدا بالأجهزة الأمنية المختصة لاتخاذ الإجراءات المقررة للتعامل مع مثل هذه الحالات وتسجيل قضية رقم 42/2017 اعتداء بالضرب (جنايات صباح السالم)، وإحالة المصابين إلى الطب الشرعي لإثبات تفاصيل الإصابات التي لحقت بهم، كما تم ضبط بعض الأشخاص الذي يشتبه في تورطهم بالمشاجرة.



وأبرزت الإدارة أن وزارة الداخلية اتخذت الإجراءات القانونية المحددة الخاصة بإحالة جميع الأطراف إلى التحقيق تمهيدا لإحالتهم الى النيابة العامة وهي جهة الاختصاص، مؤكدة أنه لا تهاون مطلقا في التعامل مع أي حالة من حالات الخروج على القانون من كائن من كان.



تعليقات الفيسبوك

مقالات ذات صلة

إغلاق