اخبار الكويت

الوافدون في الكويت… 4.5 مليون في العام 2028

في موازاة الدعوات المتكررة والجادة إلى تطبيق سياسة الإحلال، وتخفيض أعداد الوافدين في الوظائف الحكومية، وصولاً إلى القطاع الخاص، الأمر الذي سيؤدي إلى تعديل التركيبة السكانية بنسبة أو بأخرى، تشير الإحصائيات إلى أن عدد غير الكويتيين سيصل في سنة 2028 أي بعد عشر سنوات من الآن إلى ما يزيد على 4 ملايين و500 ألف نسمة، في مقابل مليون و700 ألف كويتي.




وأظهرت نتائج البحث الذي قامت به «الراي» من واقع تحليل الإحصائيات والتقارير الرسمية، أن عدد غير الكويتيين بلغ في سنة 1993 حوالي 988 ألف نسمة، ارتفع في 1998 إلى 1.484 مليون نسمة، في حين شهدت السنوات ما بعد 2000 نقطة تحول كبيرة في أعداد الوافدين التي واصلت ارتفاعها بشكل كبير، ليستقر عددهم العام الماضي عند 3.130 مليون نسمة وبزيادة سنوية بلغت 97.5 ألف نسمة تقريباً.ووفقاً لحجم الزيادة الطبيعية التي خلصت إليها أحدث دراسة تحليلية قامت بها الإدارة المركزية للإحصاء فى ديسمبر الماضي، اتضح أن اعداد الكويتيين تزيد بمقدار يتراوح ما بين 30000 إلى 32000 نسمة سنوياً، في حين بلغت لغيرهم 126 ألف نسمة.
وعليه فإن عدد الكويتيين المتوقع خلال السنوات العشر المقبلة سيتراوح بين مليون و670 ألف نسمة ومليون و690 ألف نسمة، من عددهم الحالي البالغ مليوناً و370 ألف نسمة، فيما سيتراوح عدد الوافدين في الفترة نفسها، بين 4 ملايين و390 ألفاً و4 ملايين و650 ألفاً، وفقا لنسبة الزيادة السنوية التي قد تتراوح صعوداً أو هبوطاً، قياساً إلى عددهم الحالي البالغ حوالي 3 ملايين و130 ألف نسمة.
والملاحظ من الرسوم البيانية الخاصة بإحصائية الهيئة العامة للمعلومات المدنية، فإن الزيادة في أعداد الكويتيين منذ سنة 1990 إلى 2017 أخذت المنحى المتدرج الثابت والمستقيم مقارنة مع أعداد غير الكويتيين التي سارت وفق منحى متعرج ومتغير، انعكس بشكل واضح وكبير على الشكل العام للنمو السكاني للبلاد.




ويتبين أن الانخفاض الكبير والذي يمكن وصفه بـ«الوحيد» في أعداد غير الكويتيين شهدته الفترة ما بين 1990 – 1993، لينخفض عددهم إلى أقل من مليون، وتحديداً إلى 988134 من 1573169، بانخفاض بلغ 585035 نسمة، ليرتفع العدد تدريجياً وليصل خلال الخمس سنوات اللاحقة إلى 1484855 نسمة في عام 1998، بمعدل تزايد سنوي بلغ 99 ألف نسمة تقريباً منذ عام 1993، ثم عاد وانخفض خلال سنتين ليصل فى عام 2000 إلى 1375468 نسمة.
وإذا كان حجم الزيادة الفعلية السنوية في أعداد غير الكويتيين التىي شهدتها السنوات العشر الأولى بعد عام 1990 بلغت 387334 نسمة، إلا أن نقطة التحول كانت خلال الفترة ما بين 2000 – 2008، حيث ارتفع عددهم خلال ثماني سنوات فقط 978793 ليستقر الرقم عند 2354261 نسمة.
ومنذ سنة 2008 واصلت أعداد غير الكويتيين بالتصاعد ليكسروا خلال عشر سنوات حاجز الثلاثة ملايين نسمة، ويصل العدد في 2017 إلى 3130463 نسمة، بزيادة سنوية بلغت 77620 نسمة.




التدخين أشعلها بين موظف بالمطار وضابط في شرطة البيئة

احتُجز موظف في مطار الكويت الدولي في نظارة مخفر جليب الشيوخ، بعد تطاوله على ضابط في شرطة البيئة.
وكان رجال شرطة البيئة تلقوا بلاغاً من مدير إحدى الإدارات في مطار الكويت الدولي، لوضع حد للموظفين المدخنين داخل إدارته بعدما تجاهلوا القرارات الإدارية وأصروا على إشعال السجائر داخل مبنى المطار وأثناء فترة الدوام الرسمي.
وقال مصدر أمني لـ «الراي» إن «ضابطاً في شرطة البيئة انطلق مع قوة أمنية ودخل الإدارة التي تلقى منها البلاغ لأداء واجبه وتطبيقاً للقانون، إلا أنه فوجئ برد فعل غاضب من الموظفين الذين لم يكونوا على علم بأن المبلغ عنهم مديرهم، الأمرالذي أشعل خلافاً بين الضابط مع موظف، وتطورت الأمور وخرجت عن السيطرة، خصوصاً بعد تطاول الموظف على رجل الأمن بعبارات غير لائقة».
وأضاف المصدر «توجه الضابط إلى مخفر جليب الشيوخ، وقام بتسجيل قضية إهانة رجل أمن أثناء تأدية واجبه، وتم استدعاء المتهم للتحقيق وتقرر احتجازه على ذمة قضية إهانة رجل أمن سجلت بحقه وأحيلت إلى النيابة العامة».




«حرامية» سيارات مواقف المستشفيات والأسواق في القبضة الأمنية

ضبط رجال مباحث محافظة الفروانية 3 وافدين عرب تخصصوا في سرقة السيارات عن طريق الكسر، بعد أن تعددت بلاغات تعرض المجني عليهم لسرقة محتويات سياراتهم أثناء توقفها في الساحات الترابية المقابلة لسوق الجمعة الري ومواقف مستشفيات الفروانية والأميري والصباح ومجمع المحاكم بالرقعي والجهراء وسوق المباركية ومنطقة العارضية الصناعية.

وتم تشكيل فريق من مباحث الفروانيةقام بجمع الاستدلالات والمعلومات وتكثيف المراقبة التي أسفرت عن تحديد المتهم الأول والثاني من احدى الجنسيات العربية بعد مشاهدتهما وهما يترددان على الاماكن التي تقع بها السرقات، مستغلين زحمة المواقف وكثافة الحضور وانشغال قائدي المركبات في قضاء حوائجهم .




وبعد المراقبة الدقيقة للمتهمين ، تم استيقافهما من قبل رجال مباحث الفروانية وبسؤالهما عن اسباب ترددهما على تلك الاماكن ظهرت عليهما علامات الارتباك والخوف وحاولا الهروب إلا أن القوة الأمنية تمكنت من السيطرة عليهما واصطحابهما إلى مباحث الاندلس وباستجوابهما عن أسباب استمرار ترددهما على هذا الاماكن اعترفا بارتكابهما للعديد من وقائع سرقة المركبات عن طريق كسر النوافذ وسرقة كل ما هو ثمين وذو قيمة ثم يقومون ببيع المسروقات التي تنوعت ما بين هواتف نقالة ولابتوب وايباد وساعات وحقائب واكسسوارات ودلا على متهم ثالث، بمواجهته أقر بأقوال المتهمين الاول والثاني .

وبسؤاله عن المسروقات أفاد بأنه قام بشحن جزء منها إلى بلاده والباقي محتفظ به في مسكنه بمنطقة جليب الشيوخ، وبالكشف عن المتهمين الثلاثة تبين أنهم مطلوبون لإدارة التنفيذ المدني وبعد الحصول على الإذن القانوني اللازم لتفيش مسكن المتهمين وضبط المسروقات تم العثور على الادوات المستخدمة في كسر السيارات وعدد من أجهزة الهاتف النقال والايباد واللابتوب وساعات اليد وحقائب وأجهزة راوتر وإكسسوارات، هذا وبلغ عدد القضايا التي تم حصرها حتى الآن 17 قضيه عن طريق الكسر وسرقة محتويات مابداخل المركبات.

تم إحالة المتهمين والمضبوطات إلى جهات الاختصاص لحصر قضايا السرقة عن طريق الكسر والمقيدة ضد مجهول بالتعاون مع المخافر في المحافظات.




مقالات ذات صلة

إغلاق