اخبار الكويت

المطار.. زحام لا يطاق رغم الاستنفار!

المطار.. زحام لا يطاق رغم الاستنفار!

يعيش مطار الكويت الدولي حالة من الزحام الخانق منذ يومين بسبب الضغط الذي يتعرض له مع زيادة عدد المسافرين من البلاد لقضاء عطلة الأعياد الوطنية في الخارج.
وتفاقمت مشكلة الزحام في المطار مع التوقف المتكرر لسيور الأمتعة الأمر الذي زاد من حالة الاستياء والتذمر بين المسافرين نتيجة طول انتظارهم وتأخر إجراءات سفرهم.
ويعلل المدير العام للإدارة العامة للطيران المدني المهندس يوسف الفوزان توقف سيور الأمتعة المتكرر في المطار بزيادة معدل الحقائب عن الطاقة الاستيعابية للسيور.




طاقة استيعابية

يوسف الفوزان

وبحسب الفوزان فإن المطار صمم لاستيعاب 6 ملايين مسافر سنويا وبطاقة استيعابية للحقائب بمعدل 450 حقيبة في الساعة، لكنه اليوم يخدم نحو 14 مليون مسافر سنويا، الأمر الذي يشكل تحديا أمام العاملين في المطار، متمنيا من المسافرين تفهم تلك التحديات الفنية.
وأشار إلى أن هناك عملية تحديثات وتطويرات للسيور في منطقتي (2) و(3) لزيادة طاقتها الاستيعابية وسيتم تشغيلها نهاية الشهر المقبل لتيسير إجراءات سفر الركاب.

خلية نشاط
وبين الفوزان ان القدرة الاستيعابية للمطار زادت بنسبة ٢٠٠٪، مشيرا إلى أنه تحول إلى خلية نشاط في العطلة الحالية بسبب عدد المسافرين الهائل الذي زاد عن العام الماضي بنسبة ٢٧٪.
وتوقع أن يشهد المطار خلال عطلة الأعياد الوطنية زيادة في عدد الركاب تصل إلى 243 ألف راكب بمجموع 1808 رحلات بمعدل ألف راكب في الساعة.
وكشف ان مطارين مساندين سيفتتحان اول ابريل ويونيو لحل ازمة الازدحام معلناً ان الصيف المقبل لن يشهد ازمة ازدحام مطلقاً.
ولفت الفوزان الى ان جميع المسؤولين في المطار اشرفوا على عملية دخول وخروج المسافرين ووضع جدول وآلية عمل للاستعداد التام لهذه العطلة.




لا تأجيل
وعن حصول تأخير سفر لبعض المسافرين أكد الفوزان ان الجميع يغادر رغم بعض التأخير لكن لا احد تأجل سفره.
وأوضح ان الجميع لا يدخر جهداً في المطار برغم الضغط والازدحام الذي يعتبر مضاعفاً في هذه الفترة.
وختم بأن جميع الجهات المعنية في المطار في حالة استنفار لتوفير جميع الخدمات وسبل الراحة للمسافرين في الفترة الحالية ولا يوجد اي تراخ في العمل.

تذمّر وانزعاج

سيطرت مشاعر التذمّر والانزعاج على المسافرين في المطار أول من أمس، بسبب تأخّر الحقائب وتعطّل السير الذي ينقلها، وكثرت الشكاوى بسبب التأخير، اضافة الى احتجاج المسافرين على وصول حقائبهم بعد يوم أو يومين من وصولهم.
وأكد المسافرون أن هذا التأخير يجب ألا يتكرر؛ فالمسافرون ترهقهم مثل هذه الأمور، كما طالب بعضهم باسترجاع مبالغ تذاكرهم، بسبب التأخير والإزعاج اللذين وقعا.

المبنى الجديد

طالب العديد من المسافرين في مطار الكويت، أمس، بأن يتم الاستعجال في إنجاز مبنى المطار الجديد، الذي يتوقع أن ينتهي معه الازدحام مستقبلاً، مؤكدين أن ما يقع في المطار من اختناق وفوضى شيء لا يطاق، ويحتاج إلى وقفة جادة من الجهات الحكومية.
وأوضحوا لـ القبس أن المطار الجديد أصبح مطلباً ملحاً، نظراً لمحدودية الطاقة الاستيعابية التي يستوعبها، وهي تعود إلى أكثر من 45 عاماً مضت.




a

إغلاق