اخبار الكويت

«الفالنتاين»… على شاطئ الشويخ!

«الفالنتاين»... على شاطئ الشويخ!

إذا كان الحب جميلاً، فالأجمل هو التعبير عنه، وإتاحة الفرصة أمامه كي يصاحبنا دائماً، ويترعرع في قلوبنا في كل وقت!
بمناسبة «الفالنتاين» أمس، زرعت كوكبة من النساء خيمةً على شاطئ الشويخ، وبجانبها لوحة كتبن عليها عبارة مرتبطة بالمناسبة، وأطلقن في سماء الشاطئ الهادئ عصافير الجمال وألوان قوس قزح… احتفالاً بالحياة والمحبة والطبيعة، ونقشن على الرمال أوقاتاً سعيدة مفعمةً بقصص عن الحب، وكأن لسان حالهن يقول: «الفالنتاين مَرَّ من هنا»!




محاسب سوري استولى على 3700 دينار

سجّل مواطن قضية خيانة أمانة بحق محاسب سوري استولى على 3700 دينار من حساب الشركة.
المواطن قصد مخفر منطقة أبوحليفة وأبلغ بأن المحاسب السوري الذي يعمل لديه حصل على مبلغ 3700 دينار من شركته العاملة في مجال المقاولات، لإيداعه في حسابها البنكي، إلا أنه احتفظ به لنفسه، وبالاتصال عليه لم يجب، وعند التوجه إلى مسكنه اتضح أنه غيّر عنوانه ونقل إلى شقة أخرى.
وأفاد مصدر أمني بأنه «سُجّلت قضية خيانة أمانة، وجارٍ ضبط المحاسب للتحقيق معه في ملابسات الواقعة واتخاذ الإجراءات القانونية بحقه».




وقفة تضامنية بالورود أمام مدرسة عيسى البلوشي… لا للعنف

نظم عدد من الأهالي والناشطين في مختلف المجالات، عصر أمس، وقفة تضامنية أمام مدرسة عمرو بن العاص الابتدائية في منطقة الروضة، حداداً على الطالب عيسى البلوشي، وحملوا أكاليل من الورود تعبيراً عن رفضهم لاستخدام العنف في البيئة التربوية.
ووجه عضو المجلس البلدي عبدالله الكندري اتهامات لوزارة التربية بالضعف والتقصير في مراقبة الطلبة في المدارس، وقال لـ «الراي» إن «هذه الحوادث ستكرر ما لم تكن هناك جدية من قبل قياديي الوزارة في توفير البيئة الآمنة للطلاب والطالبات في مختلف مراحلهم التعليمية»، مؤكدا أن «وفاة الطالب عيسى البلوشي تؤكد فشل جميع المحاولات التي قامت بها الوزارة للقضاء على هذه الممارسات الخاطئة غير الحضارية».
وبين الكندري أن «المأساة ستكرر وسنشهد حوادث مماثلة ما لم تكن هناك جدية للقضاء على هذا النزيف أتينا للحفاظ على أرواح أبنائنا داخل المدارس فقط لا نريد تعليما يواكب الدول المتقدمة».
من جهته، قال معلم التربية الخاصة عبد الرحمن الحمود لـ«الراي»:«درّست في مدارس ذوي الاحتياجات ورأيت الطلبة المصابين بالنشاط الزائد وأعرف شعورهم جيداً، ولكني لم أجرؤ يوماً على ضربهم أو توبيخهم، بل إن أشطن طالب فيهم أصبح (ذراعي اليمين) بعد استخدام الأسلوب التربوي الامثل معهم».
وشدد بعض الأهالي على ضرورة نبذ العنف في المدارس سواء العنف البدني أواللفظي، بسبب آثاره السلبية في نفوس الطلبة، داعين وزير التربية وزير التعليم العالي الدكتور حامد العازمي إلى وقفة جادة للقضاء على جميع السلوكيات السلبية في المدارس.




«الديوان» يوجّه لإنهاء التعاقد مع الوافدين ممن بلغوا 65 عاماً!

أفادت مصادر مطلعة «الراي» أن ديوان الخدمة المدنية، وجّه الوزارات والجهات الحكومية إلى إنهاء التعاقد مع الموظفين الوافدين الذين بلغت أعمارهم 65 عاماً.
ويختلف هذا التوجه عن التحركات الهادفة لإحالة الوافدين إلى التقاعد، إذ إنه يسمح للجهات الحكومية بإعادة التعاقد مع الموظفين أنفسهم مرة ثانية وذلك بحسب حاجة العمل لهم، لكن على بند الاستعانة.
ومن شأن هذا التوجه أن يقلص نسب مستحقات نهايات الخدمة التي تدفعها الجهات الحكومية لموظفيها من غير الكويتيين، على أساس أن عقود الاستعانة تضمن منح الموظف المخصصات نفسها التي يحصل عليها من دون الحصول مستقبلاً على أي مستحقات ترتبط في قيمتها بفترة الخدمة.




ونوهت المصادر إلى أنه مع تفعيل هذا التوجه سيتوجب على الوزارات والجهات الحكومية إنهاء التعاقد مع الوافدين الذين بلغوا 65 عاماً، مع السماح بنقل من ترغب في التجديد له إلى بند الاستعانة، مشيرة إلى أن هذا التوجه سيشمل غالبية المستشارين القانونيين المعينين في الوزارات، موضحة استثناء المستشارين العاملين في وزارة العدل وإدارة الفتوى والتشريع.
ولفتت إلى أن هذا التوجه يأتي ضمن خطوات إحلال الكويتيين محل الوافدين والتي يعمل عليها «الديوان»، علاوة على أنها تعد أحد أوجه أدوات ضبط المصروفات العامة.
بيد أن هذا التوجه بين الجهات الحكومية يواجه شبهة قانونية، على اعتبار أن أحكام التعاقد مع الوافدين المعينين في الوزارات والجهات الحكومية، قائمة على أساس أن يخطر أحد طرفي العقد الآخر بنيته عدم تجديد العقد معه قبل انتهائه بثلاثة أشهر، وللموظف أن يوافق أو يرفض، أما أن يخطر في نهاية عقده بعدم التجديد وتخييره بإمكانية نقله، فهذا قد يكون مخالفاً لأحكام التوظيف.




اتهام مدرسة بالتقاعس عن إسعاف طالبة تنزف… وطالب خنق زميله في «ابتدائية»

حوادث المدارس تضرب وزارة التربية تباعاً…
ففي الوقت الذي لا يزال التحقيق مستمراً في ملابسات وفاة طالب الابتدائي عيسى البلوشي التي هزت الكويت، حصلت واقعتان جديدتان في منطقتي مبارك الكبير والأحمدي التعليميتين، الأولى تمثلت في انتشار مقطع فيديو لطالبة في إحدى المدارس وهي تنزف من أنفها وسط اتهامات بتقاعس إدارة المدرسة عن إسعافها، والثانية قيام طالب في مدرسة ابتدائية بخنق زميله بخيط «التريننغ».
وعن الواقعة الأولى، قال مصدر تربوي لـ «الراي» إن «الطالبة لحظة وجودها في المدرسة لم تطلب الاتصال بذويها ولم يسجل دخولها في العيادة المدرسية، ولم تشكُ من أي شيء، والفيديو المتداول تم تصويره في المستشفى وليس في المدرسة».
وأوضح المصدر أن «المديرة أكدت أن حالة من الرعب أصابتنا بعد وفاة الطالب عيسى البلوشي، ولو كانت طلبت الإسعاف أو الاتصال لقمنا بذلك على الفور، ولكن للأسف لم يحدث شيء من هذا القبيل»، مشيراً إلى أن «مدير منطقة الأحمدي التعليمية وليد العومي ينتظر أن يسجل ذوو الطالبة شكوى لتتم إحالتها إلى إدارة الشؤون القانونية».




وعن تفاصيل «واقعة الخنق»، كشف مديرعام منطقة مبارك الكبير التعليمية منصور الديحاني، عن فتح تحقيق في حادثة طالب الابتدائي الذي خنق زميله بخيط «التريننغ»، مبيناً أن «الحادثة حصلت بين الحصتين أثناء خروج المعلمة من الفصل، وتم نقل الطالب المعتدي إلى فصل دراسي آخر».
وقال الديحاني لـ «الراي» بعد زيارة الطالب المصاب «الحمد لله أنه بخير وليس هناك ما يستدعي القلق، والحادثة بسيطة وليست كما تم الترويج لها».
وشدد على «حرص وزارة التربية والعاملين في مدارس المنطقة، بالحفاظ على أمن وسلامة أبنائنا الطلاب والطالبات بجميع المراحل التعليمية».
وأعلن عن فتح تحقيق في الحادثة، موضحاً أن «الادارة المدرسية قامت بدورها باتخاذ الاجراءات اللازمة في مثل هذه الحالات، وتطبيق اللوائح المدرسية، حيث جرى نقل الطالب المعتدي على زميله الى فصل آخر، وتم استدعاء ولية أمره، وإبلاغها بما حدث وأخذ تعهد كتابي عليها».
ونوه الديحاني إلى أن «ولية أمر الطالب المعتدى عليه رفضت تقديم شكوى رسمية لدى المنطقة التعليمية، الا أن المنطقة استكملت إجراءات التحقيق الاداري»، لافتاً إلى «ضرورة الاهتمام بالحالات الخاصة داخل المدارس ومتابعتها من قبل الإدارات المدرسية».




مصدر .

تعليقات الفيسبوك

مقالات ذات صلة

إغلاق