اخبار الكويت

«أم زبيدة» في شهادة صادمة: الشرطة المصرية عذبت ابنتي واغتصبتها

«أم زبيدة» في شهادة صادمة: الشرطة المصرية عذبت ابنتي واغتصبتها

بثّت قناة «بي بي سي» شهادة صادمة «لأم زبيدة» تناشد السلطات المصرية بأن تُخلي سبيل ابنتها المختطفة؛ بعد اعتقالها منذ 2014 وتبلغ من العمر 23 ربيعًا، و«تم تعذيب ابنتي، ووجدت جسدها متورمًا من كثرة الضرب وصعقها».




وكشفت عن حالة اغتصاب تتعرض لها النساء المحتجزات لدى الشرطة المصرية قائلة: «كانت صدمتي أقوى عندما أخبرتني ابنتي أنها تعرضت للاغتصاب.. تعرضت لكل ما يغضب الله».

وأكّدت: «أبحث عن ابنتي زبيدة منذ 10 أشهر، أسرتي دمرت، أنا وإخوتها نتمنى الموت عوضًا أن نعيش هذه اللحظات الصعبة»، مضيفة: «ليت السلطات المصرية تعتقلني وتخلي سبيل ابنتي».

وفي التفاصيل، تقول «أم زبيدة» لـ«بي بي سي» إنّها وابنتها اعتقلتا من تظاهرة احتجاجية عام 2014، وأمضت حينها سبعة أشهر في الحبس قبل أن يُطلق سراحها وابنتها في النهاية. ولكنّ الأمور بدأت تأخذ منحنى أكثر سوادًا، باختطاف ابنتها في عام 2016 واختفائها 28 يومًا؛ قبل أن يُعثر عليها ملقاة على قارعة الطريق.

وتضيف: «عثرت على آثار حروق وجروح على جسم ابنتي، لقد عذبوها»، و«صُدمت حينما قالت لي حينها إنها تعرضت كذلك للاعتداء. لقد فعلوا بابنتي كل ما يغضب الله».

واختفت زبيدة قسريًا للمرة الثانية في أبريل الماضي، وقالت الأم إنّ جيرانها أخبروها أنهم رؤوا أفرادًا ملثمين من الشرطة يختطفون ابنتها.




غضب على «تويتر» بسبب الهجوم الفلبيني على الكويت

تعهد الرئيس الفليبيني «رودريجو دوتيرتي» بتقديم مساعدة حكومية لترحيل العاملات الفليبينيات الراغبات في مغادرة الكويت.

يأتي ذلك على خلفية الهجوم الذي شنه «دوتيرتي» على دولة الكويت، بعد العثور على جثة عاملة فلبينية داخل ثلاجة بشقة مهجورة وعليها آثار تعذيب.

واتهم الرئيس الفلبيني الكويت بارتكاب انتهاكات بحق العمالة الفلبينية، مؤكدًا أن 120 عاملًا فيليبينيا لقوا حتفهم خلال العام الماضي بالكويت.

الهجوم الذي شنه الرئيس الفيلبيني على الكويت، أثار غضب نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدين أن اتهاماته باطلة وليس لها أساس من الصحة.







https://twitter.com/Saleh_Mah9/status/962668906283524101?ref_src=twsrc%5Etfw&ref_url=http%3A%2F%2Frassd.com%2F386865.htm




مقالات ذات صلة

إغلاق