اخبار منوعة

أستاذ بجامعة الأزهر: فرعون لم يكن مصرياً واسمه وليد

فجر الدكتور سعد الدين الهلالي أستاذ الفقه المقارن بجامعة #الأزهر مفاجأة عن #فرعون_مصر وقال إنه ليس مصرياً بل من خراسان.

وقال الهلالي خلال لقاء على فضائية ONE، إنه علم من خلال بعض المراجع التي اطلع عليها، أن فرعون مصر الذي تحاجج مع النبي موسى ليس مصرياً بل من خراسان وهي منطقة تقع بين #إيران وأفغانستان ويسمى وليد بن ريان.

وأضاف أنه قرأ عن فرعون فى كتاب للفيروز آبادي اسمه (بصائر ذوي التمييز في لطائف الكتاب العزيز) وبن منظور في كتابه الشهير (لسان العرب) والفيومي في كتابه (المصباح المنير) وفي هذه المراجع الثلاثة يقولون إن فرعون ليس مصريا بل من خراسان واسمه مصعب بن الوليد أو وليد بن ريان”.



تصريحات الهلالي أثارت جدلا كبيرا في مصر خاصة أنها جاءت بعد شهور قليلة من تصريحات سابقة لوزير الإعلام السوداني أحمد بلال قال فيها إن فرعون سوداني وليس مصريا، ورد علماء الآثار بقولهم إن على علماء الأزهر التركيز في الفتاوى الدينية والابتعاد عن مجال الآثار فهو ليس مجالا للفتاوى.

الهلالي رد على الهجوم عليه بتدوينة على صفحته على الفيسبوك أكد خلالها أنه اعتمد في بحثه على 5 مراجع هامة، منها كتاب للفيروز آبادي اسمه “بصائر ذوي التمييز في لطائف الكتاب العزيز” وبن منظور في كتابه الشهير “لسان العرب” والفيومي في كتابه المصباح المنير.

واستعرض أستاذ الفقه المقارن الفقرات والكتب التي استند عليها في تأكيده أن فرعون ليس مصريا وهي:

الكتاب: بصائر ذوي التمييز في لطائف الكتاب العزيز للفيروز أبادي.. الجزء الأول ص 1768.. المكتبة الشاملة (بصيرة في ذكر فرعون).

وفيه أن: فِرْعَونُ اسمٌ أَعجمي ممنوعٌ من الصّرف، والجمع فَراعِنَةٌ كقَياصِرة وأَكاسِرَة/ وهو اسمٌ لكلّ من مَلَك مِصْرَ، فإِذا أُضِيفَت إِليها الاسكَنْدرِيّةَ سُمِّي عَزِيزاً.



واختلف في اسمه، فقيل: مُصْعَب بن الولِيد، وقِيل رَيَّانُ بن الوَلِيد، وقيل الوَلِيدُ ابن رَيّان. وكان أَصله من خُراسانَ من مدينة بسورمان، وقيل من قرية مجهولة تسمّى نوشخ. ولما قَعَد على سرير الملك قال: أَين عجائِز نُوشَخ.

وقد صدر منه ما لَمْ يَصْدُر من أَحَدٍ من الكُفَّار والمتمرِّدين، ولا من قائِدهم إِبْليس، منها: إِنكارُ العبوديّة ودَعْوَى الرُّبُوبِيّةِ بقوله: {أَنَاْ رَبُّكُمُ الأَعْلَى}، {مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِّنْ إله غَيْرِي}، ومنها: نَكالُ زَوْجَته وقَتْلُها أَشدَّ قِتْلَة بسبب إِيمانها بالله؛ ومنها: جَمْعُ السَحَرة لمُعارَضةِ الأَنْبِياء.

وهذا مرجع لعلوم القرآن [الإتقان في علوم القرآن – السيوطي] والكتاب: الإتقان في علوم القرآن للمؤلف عبدالرحمن بن الكمال جلال الدين السيوطي، ومنها فرعون واسمه الوليد بن مصعب وكنيته أبو العباس وقيل أبو الوليد وقيل أبو مرة.

زاهي حواس وزير الآثار الأسبق في مصر رد على ذلك بقوله إن “كل الوثائق والبرديات تقول إن فرعون الذي ذكر في القرآن الكريم كان مصرياً، أما ما يتردد من حين لآخر عن أنه ليس مصريا فليس له أساس من الصحة”.



من جانبه، رد مدير عام آثار أسوان، أحمد صالح، على تلك التصريحات بقوله إن التوراة حسمت تلك القصة وذكرت أن وقائع قصة فرعون جرت في مصر وأنه كان مصرياً وحاكماً لمصر.

وقال صالح لـ”العربية.نت” إن القصة وكافة تفاصيلها جرت في القرن الثالث عشر قبل الميلاد، مشيراً إلى أن كلمة فرعون اشتقت من الكلمة القبطية المصرية القديمة برعو وتحولت إلى فرعو في اللغة العبرية وأصبحت تقتصر على من يسكن القصر أو البيت الكبير وليست اسماً لأحد بعينه.

وأضاف أن هناك خلافا حول من هو فرعون الخروج الذي خرج اليهود من مصر في عهده هرباً منه وعن طريق اليم، وهل هو أحمس أم تحتمس أم أمنحتب أم حورمحب، لافتاً إلى أنه كان بالأساس يقيم على أرض مصر منذ فترة طويلة وليس قادماً إليها من بلاد أخرى.



كما ذكر أن كلمة فرعون أصبحت تطلق على الحاكم كلقب دون اسم.



فيديو.. مسؤولة مصرية تتعرض لحادث سيارة أثناء مداخلة تلفزيونية

صراخ شديد قطع حديث الدكتورة نادية عبده، محافظ #البحيرة المصرية، أثناء إجرائها مداخلة هاتفية مع#فضائية_مصرية للحديث عن قرارات رئيس الوزراء التي وجهها للمحافظين الثلاثاء.

الدكتورة نادية عبده تحدثت في المداخلة حول لقاء المحافظين مع رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل، حول الترتيبات التي اتخذتها المحافظات المصرية للتعامل مع السيول والأمطار وعدم تكرار ما حدث في السنوات الماضية.

إلا أن المفاجأة التي تلقتها #المذيعة المصرية خلال المداخلة، هي #صراخ الدكتورة نادية عبده بشكل مفاجئ، ليغيب صوتها قليلا قبل أن تعود بنبرة مختلفة، وتخبر المذيعة أنها تعرضت #لحادث.



واستأذنت الدكتورة نادية عبده من أجل إنهاء المداخلة في الوقت الحالي، بعدما تعرضت لحادث بالسيارة، حيث اصطدمت سيارة أخرى بالسيارة الخاصة بها، مشيرة إلى أنها بخير، ولكنها سترى ما حدث للسيارة التي تستقلها.



المعنفة السورية زهراء تكشف حقائق طليقها المروعة

كشفت المعنفة السورية، زهراء صبحي، في فيديو حصري مع “العربية.نت”، عن تفاصيل الحادثة التي كادت تودي بحياتها جراء تهجم طليقها البحريني عليها في المنزل، ومحاولة قتلها.

وقالت: “إن زوجها رفع قضية طلاق عليها بالمحكمة، فحكم لها القضاء بحضانة الأطفال والنفقة”. وأضافت: “كان يريد قتلي لأتنازل عن النفقة والحضانة. وقال لي اليوم سأقتلك، وعندما ضربني، اعتقد أني مت، فلاذ بالفرار مع الطفلة”.

وتابعت: “الحكومة البحرينية لم تقصر معي. لكني أشعر بالخوف من طليقي لأنه يهدنني بالقتل بشكل دائم”.

من جانبه أوضح محامي زهراء أن الجاني توجه إلى منزل الضحية، وقام بالاعتداء عليها وضربها بالأرض، مؤكداً أن النيابة العامة تقوم بالتحقيق معه حالياً، حيث أمر وكيل النيابة بإيقافه، لمدة أسبوع.



وقال: “موكلتي خائفة من أن يعني خروجه من التوقيف قتلها، وهناك حراسة مشددة على غرفتها في المستشفى التي تعالج فيها”.



قصة الطفل المصري الذي أبهر طياراً في قمرة القيادة

بعد تداول فيديو الطفل المصري آدم الذي دخل إلى قمرة قائد #الطائرة، وتحدث عن تفاصيل دقيقة حول كيفية عمل الطائرة وإقلاعها، وتفاصيل أخرى يحتاجها الكابتن أثناء قيادته للطائرة، التقت “العربية.نت” كابتن الطائرة سامر الذي قابل الطفل آدم وصوره.

وقال سامر لـ”العربية.نت”: بعد هبوطنا في مطار #الرباط بالمغرب تحدثت إليّ المضيفة وأخبرتني بأن هناك طفلاً يريد لقائي، فأخبرتها بالانتظار قليلاً لحين التجهيز ومغادرة الركاب، ثم طلبت منها أن تدعه يدخل، فرحبت به وكنت أتحدث معه بالإنجليزية، وكان يتحدث بطلاقة، ورغم عيشي في نيويورك إلا أنني لم أشك لوهلة بأن هذا الطفل قد يكون عربياً أو حتى لديه جذور عربية”.

وأضاف: “بمجرد الحديث معه توقعت أنه أميركي نظراً للغة التي يتمتع بها. ثم بدأ يتحدث عن المحركات وعملية الهبوط وكيف تتم، مؤشراً على المفاتيح الخاصة بهذه العملية، وتحدث عن الإقلاع كيف يتم ومتى نستخدم أجنحة الطائرة، ومع أول حديث له طلبت منه الانتظار وفتحت كاميرا التصوير وطلبت منه أن يتحدث”.



وتابع: “للأمانة فاجأني حديثه، فهو لا يملك معلومات فقط بل متمكن حتى من آلية عملها، وتوقعت أن أحد والديه يعمل بالطيران، إلا أنني تفاجأت أن والديه ليس لهما علاقة أبدا بذلك”.

وحول معرفته لجنسية الطفل العربية، أوضح: “سألته عن والديه، وعند مقابلتي لهما سألت والده من أين أنت؟ فأجابني بأنه مصري الجنسية، ووالدته مغربية، هنا أيقنت مدى موهبة هذا الطفل وذكائه الذي وهبه الله له”. وفي سؤاله من أين له هذه المعرفة بالطيران؟ أجاب: “الطفل لديه شغف بالطيران ومتابع لأدق التفاصيل عبر البرامج المخصصة للطيران، حتى إنني علمت من المضيفة أنه تحدث معهم عن الطائرة وتفاصيلها ووسائل السلامة ومخارج الطورائ ومتى تعمل وكيفية تتم عملية الحالات الطارئة للطيران”.

وذكر الطيار في ثنايا حديثه أن الطفل آدم لديه معلومات في كابينة الطيار لا يملكها معظم المضيفين بمعظم شركات #الطيران.



وعند سؤال الطيار سامر حول كيفية انتشار المقطع، نفى قيامه بنشر المقطع قائلاً “بحكم أنني مدرب طيران وضعته في موقع خاص بنا ومجموعة محددة، وتم التنبيه على خصوصية المقطع، إلا أنني تفاجأت بانتشاره ليس على المستوى العربي فحسب بل عالمياً ومن معظم الدول تم تناقله”.

واختتم الطيار سامر حديثه بأنه على تواصل مع الأب وابنه، مشدداً على ضرورة العناية بهؤلاء #الأطفال، وتوفير بيئة مناسبة لتطوير مواهبهم.





 

مقالات ذات صلة

إغلاق